حصري – صوت وصورة .

تيم رمضان & سرمد الجيلاني
تسبب السلاح الكيماوي بإسقاط نظام صدام حسين وإزالة تمثاله من و سط بغداد ,بالاضافة لفرض عقوبات على النظام السوري وهبوط اسهمه العالمية الى الحضيض نتيجة تقارير عدة مرفقة بصور و فيديوهات أثبتت أن نظام الاسد قد استخدم السلاح الكيميائي ، و خصوصاً غازي السارين و الكلور الذي اوقع الاف الضحايا معظمهم في غوطة دمشق ومحافظة إدلب . وهذا مادفع قوات النخبة الأمريكية ” دلتا ” وبأمر من الرئيس أوباما بشكل مباشرالقيام بعملية إنزال جوي على الأراضي السورية للمرة الثانية والسيطرة على احد الأسلحة المحرمة دوليا والتي تهدد السلم العالمي , والذي اشتهرت به دول الشرق الأوسط خصوصاً في ظل منعها من استخدام السلاح النووي , ليصبح الكيماوي و هو أحد أسلحة الدمار الشامل سلاحاً أساسياً استخدام في المعارك خلال السنوات الاخيرة.
مصدر مقرب من التنظيم اتخذ اسم “أبو سعد” كلقب وهمي له كشف في حديث خاص لصوت و صورة أن التنظيم استأنف عمليات تصنيع اسلحة كيميائية بعد تجهيز مخابر في حقل العمر للنفط و الغاز شرق مدينة ديرالزور , كما أن المخابر تم تجهيزها بعد فرض طوق أمني على المنطقة ، و إفراغ جميع المباني القريبة على الحقل ليتم تسليمها لعوائل مقاتلين أجانب في التنظيم لتكون غطاء لعمليات التصنيع من خلال منع أي مدني من دخول الحقل لأي سبب كان .
وتعود بدايات التنظيم مع الكيماوي عندما سيطر عناصره على مستودع لمواد أولية لصنع السلاح الكيماوي شمالِ بغداد في أواخر العام المنصرم ليبدأ خبراء التنظيم نقل السلاح إلى شرق سوريا لتنفيذ تجاربهم , إذ أفاد مصدر ميداني مطلّع ان التنظيم و طيلة شهرين حاول إنتاج صواريخ محلية الصنع قادرة على حمل رؤوس كيميائية و لكن غارات قوات التحالف الدولي استهدفت أبو مالك في الأيام الاخيرة من الشهر الأول هذا العام أدت لإيقاف العمل على السلاح , حيث يعتبر أبو مالك أحد خبراء التنظيم الكيميائيين بعد خبرة عملٍ لسنوات في هذا المجال في زمن حكم صدام حسين قبل انضمامه للقاعدة في عام 2005 .
عملية إنزال فرقة دلتا التابعة لقوات النخبة الأميركية الخاصة على حقل العمر القريب من مدينة الميادين شرق دير الزور، بتاريخ 16 مايو/أيار 2015 تمت بين الساعة الثانية بعد منتصف الليل و الرابعة فجرأ و لم يستطع أحد تحديد الوقت الدقيق بسبب استمرار التحليق المكثف للطيران و عدم القدرة على الوصول للمكان . و استهدفت العملية أحد المباني في المدينة السكنية لحقل العمر النفطي و استطاعت القوة المقتحمة اقتحام المبنى وقتل 7 من عناصر التنظيم , واستمرت الاشتباكات قرابة النصف ساعة ترافقت مع تحليق للطيران المروحي و إسناد عسكري من طائرتين حربيتين أمنتا الحماية للقوة و منعت سيارات التنظيم التي حاولت دخول المدينة السكنية لتقديم الدعم .
وذكر التنظيم أن الغارة استهدفت ابوسياف ” فتحي بن عون بن مراد ” وهو تونسي الجنسية ويستلم منصب وزير النفط والمال في التنظيم حيث أدى الإنزال لمقتله برفقة 6 أمراء أخرين بينهم وزير الاتصالات وقائد عسكري في التنظيم , بالإضافة الى اعتقال أم سياف ، التي ذكرت عدة وسائل إعلامية أن ام سياف التي خطفتها القوات الامريكية في عملية الانزال الجوي في حقل العمر لها علاقة بأسر الاميركية كايلا مولر .
ويعلق أبو سعد على عملية الإنزال : إن تنظيم الدولة أطلق العديد من الإشاعات في الأيام السابقة عن تسمم عناصر له داخل الحقل نتيجة غذاء فاسد ، وقام بحرق جثثهم بعيداً عن أنظار الجميع من عناصره السوريين والمدنيين , إلا أن حقيقة الأمر تعود لعمليات التصنيع الغير متطورة ، وعدم وجود وسائل أمان عالية اثناء الاحتكاك المباشر مع المواد الكيميائية ، مما تسبب بإصابة العديد من العناصر الذين يعملون في تصنيع السلاح الكيمائي , ولربما تعدد الروايات التي نشرها التنظيم في محاولة منه لإخفاء هدف الغارة الرئيسي والتغطية على عملية الاختراق التي طالت مستويات رفيعة في التنظيم .
كما أشار أبو سعد أن عملية الإنزال كانت قاصمة للتنظيم حيث استطاعت فرقة النخبة الامريكية الحصول على الملفات المطبوعة و الإلكترونية المستخدمة من قبل الخبراء و ليتم تدمير ما وجد من أسلحة والانسحاب بعدها ، وهذا ما يؤكده تصريحات مسؤولي البنتاغون عندما قالوا أنهم حصلوا على وثائق لا تقدر بثمن , وليقوم التنظيم باعتقال أكثر من عشرين عنصرا من عناصره بتهمة عدم الولاء له و تسريب المعلومات مما سبب تخبطاً داخلياً لم يهدأ حتى اليوم.
ويؤكد أحد مهندسي النفط سابقا في الحقل لصوت وصورة أن مادة تدعى ” الزئبق الأحمر ” كانت متواجدة في حقل العمر قبل سيطرة كتائب المعارضة المسلحة عليه , ولم يعلم بوجودها إلا بعد خسارة قوات النظام للحقل , حيث تواصل معه جهاز الاستخبارات السورية عارضاً عليه مبلغ مليون دولار اميركي إن استطاع مساعدتهم في ايجاد المادة المستخدمة , وعندما بدأ البحث عنه وجد أن سيارة بيضاء دخلت اثناء اشتباكات السيطرة على الحقل كانت تتبع لمجموعة من جبهة النصرة في المنطقة الشرقية والتي انضمت لتنظيم الدولة الإسلامية “داعش ” بوقت لاحق واتجهت الى الغرفة التي كانت موجودة بها المادة ومن ثم مغادرتها حتى قبل انتهاء السيطرة الكاملة على الحقل .
ويوضح موقع ويكيبيديا إلى أن استخدامات الزئبق الأحمر تدخل في صناعة الأسلحة النووية، أو أنها توفر طريقة أسهل لصنع القنابل الاندماجية وذلك عبر تفجير مادة الزئبق الأحمر موفرةً بذلك ضغطاً شديداً يؤدي لبدء التفاعل النووي الاندماجي دون الحاجة لوقود انشطاري يتم تفجيره نووياً أولاً لتوفير الضغط اللازم , كما يمثل مفتاح نظم توجيه الصواريخ البالستية السوفييتية أو بكونه البديل الروسي لتقنية الطلاء المضاد للرادار .
وعملية الإنزال هي الثانية لفرقة دلتا على الأراضي السورية مستهدفةً جماعات متطرفة, إذ نفذت في 27 أكتوبر /تشرين الاول 2008 عملية إنزال ساهمت فيها 4 مروحيات في منطقة البوكمال السورية على الحدود العراقية بعمق 8 كم ، وهاجمت مزرعة السكرية في المنطقة وفتح الجنود الأمريكيون النيران على مبنى قيد الإنشاء يستخدم كمعسكر لقياديين في دولة العراق الإسلامية سابقاً، حيث صرح مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية بذلك الوقت : إن الغارة الأمريكية على سوريا لن تكون الأخيرة، وإن الولايات المتحدة لن تتردد للحظة في بلوغ العمق السوري حتى دمشق إذا اقتضى الأمر.
واضاف المسؤول: “إن الغارة الجوية وعملية الإنزال داخل منطقة البوكمال السورية الحدودية لن تكون الأخيرة ضد قواعد تدريب الحكومة السورية تلك العناصر “الإرهابية” المتجمعة هناك تمهيداً لنقلها إلى أراضي العراق”.
كما كان هنالك عملية انزال بتعاون بين القوات الأميركية والقوات الأردنية على معسكر تابع لتنظيم الدولة ” داعش” في منطقة العكيرشي التي تبعد نحو 23 كم إلى الشرق من مدينة الرقة، في الخامس من شهر يوليو 2014 , من أجل الإفراج عن مختطفين لدى التنظيم .
وربما وصول الخبراء للمراحل الأخيرة لتصنيع الصواريخ المحلية بالرؤوس الكيميائية أرعب قوات التحالف , إذ أن امتلاك التنظيم لمثل هذا النوع من السلاح يعتبر الأول من نوعه لحصول مجموعة متطرفة على سلاح محرّم دولياً , حيث يسعى المجتمع الدولي بشتى الوسائل للحد من انتشار هذه الأسلحة ولطالما تم توجيه ضربات جوية لحزب الله اللبناني في الداخل السوري اثناء محاولاته الحصول على السلاح الكيماوي من النظام السوري ونقله إلى مستودعاته في لبنان .

ش1

Leave a Reply

Your email address will not be published.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.