ديرالزور – صوت وصورة

بعد المعارك الضارية التي خاضها نظام الأسد في كل من ريفي حلب و إدلب ، قامت الميليشيات الإيرانية و الميليشيات المدعومة إيرانياً بجلب تعزيزات لتعويض الخسائر البشرية التي تكبدتها في هذه المعارك .

و أفاد مراسل صوت وصورة في مدينة البوكمال أن رتلاً عسكرياً دخل المدينة فجر يوم الثلاثاء عبر معبر القائم – البوكمال الحدودي بين سوريا و العراق ، كما قال أن الرتل توقف لمدة قصيرة في المدينة ليكمل طريقه فيما بعد متوجهاً إلى الشمال السوري نحو حلب و إدلب .

كما لوحظ في الأيام القليلة الماضية نقل عدد من منتسبي الميليشيات المدعومة إيرانياً من أهالي المنطقة باتجاه شمال سوريا ، حيث قامت هذه الميليشيات بإجبار المنتسبين على التوجه نحو ريفي حلب وإدلب للمشاركة في المعارك الدائرة هناك ، الأمر الذي دفع عددً كبيراً من المنتسبين إلى الهرب و الاختفاء عن الأنظار ، فيما رفض البعض الآخر الالتحاق بحجة أن عقود انتسابهم مع هذه الميليشيا تحصر تواجدهم ضمن مناطقهم الأصلية ، مما دفع الميليشيات إلى تسيير عدة دوريات في المدينة و ريفها بحثاً عن متخلفين عن الالتحاق بجبهات القتال .

و قد وصل يوم الأثنين عدد من مقاتلي ميليشيا “أسود المهدي” ، و هي ميليشيا مدعومة إيرانياً قوامها مقاتلين أفغان و عراقيين ، تمركزوا خارج المدينة بالقرب من منطقة الحزام الأخضر و قرب الحدود العراقية ، هذه الميليشيا التي تعول إيران عليها لحماية الطريق البري الواصل بين العراق وسوريا مروراً بالبوكمال و تعويض النقص الحاصل في صفوفها بعد نقل العناصر إلى جبهات قتال أخرى ، كما أن الميليشيا بدأت بتمشيط المنطقة المحيطة بالحزام الأخضر بعد الهجمات التي تعرضت لها هذه المنطقة من قبل تنظيم داعش في الأسابيع القليلة الماضية .

Leave a Reply

Your email address will not be published.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.