ديرالزور – صوت وصورة

لا تزال تبعات مقتل سليماني تسيطر على ساحة الأحداث في الشرق السوري عموماً وفي مدينة البوكمال تحديداً نظراً للتواجد الكثيف للمليشيات الإيرانية هناك وانقسام السيطرة على المنطقة بين المليشيات الإيرانية والنظام السوري من جهة، وبين مليشيا قسد وقوات التحالف الدولي من جهة أخرى.

فبعد تهديد المليشيات الإيرانية للتحالف الدولي بالثأر من مقتل سليماني ورفعهم الراية الحمراء “دليل طلب الثأر” فوق مقراتهم في البوكمال, شوهدت عدة آليات ثقيلة ومدرعات تتبع لحزب الله اللبناني ومليشيات موالية لإيران تخرج من داخل المقرات وتتمركز على طرفي المدينة من جهة البادية ومن جهة ضفة الفرات المقابلة لبلدة الباغوز التي تسيطر عليها مليشيا قسد وقوات التحالف الدولي.

وذكر مراسل صوت وصورة في المنطقة، أن المليشيات الإيرانية نشرت في منطقة البساتين على ضفة نهر الفرات عدداً من مدافع الهاون والمدرعات وقامت بتغطيتها بسعف النخيل، إلى جانب سيارات دفع رباعي تحمل رشاشات متوسطة وثقيلة.

وأضاف مراسل صوت وصورة، أن قوات التحالف الدولي بدورها نشرت عدداً من الصواريخ في الجهة المقابلة ترافقها منظومة دفاع جوي من أجل حماية القواعد العسكرية التابعة للتحالف الدولي هناك.

وفي سياقٍ متصل، سقطت قذيفة هاون في بادية الباغوز مصدرها المليشيات الإيرانية على منطقة فارغة دون أن تلحق أضراراً بشرية في الأرواح أو الممتلكات.

يُذكر أن المليشيات الإيرانية قامت بإغلاق معبر البوكمال الحدودي أمام السيارات التجارية وأبقته متاحاً للتنقلات العسكرية، حيث تم تسجيل دخول ثلاث شاحنات عسكرية تابعة لمليشيا حركة النجباء دخلت من العراق باتجاه مدينة البوكمال تحمل عتاداً عسكرياً وعناصر يتبعون للمليشيا.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.