حلب – صوت وصورة

نفت مصادر مقربة من جبهة النصرة التابعة لتنظيم القاعدة في بلاد الشام, لصوت وصورة الأخبار التي أوردتها وسائل الإعلام عن انسحاب عناصر النصرة من مواقعها في ريف حلب الشمالي والقريبة من الحدود التركية في منطقة حوار كلس.
حيث تداولت عدد من المواقع خبر انسحاب حواجز النصرة واخلاء مقراتها في ريف حلب الشمالي، معللة سبب الانسحاب بأنه ضمن الخطة المعدة لإنشاء المنطقة الآمنة على الحدود التركية.
وأفاد المصدر لصوت وصورة: “لقد تم عقد اتفاق لتبادل نقاط الرباط بين كل من الجبهة الشامية وجبهة النصرة، حيث استلمت جبهة النصرة عدداً من نقاط الرباط في جبهة حي الزهراء غربي مدينة حلب من الجبهة الشامية، مقابل تسليم ثلاثة نقاط رباط لها في الريف الشمالي للجبهة الشامية”.
و تمتلك كل من الجبهة الشامية وجبهة النصرة عدد من نقاط الرباط ضد تنظيم الدولة الإسلامية في الريف الشمالي لمدينة حلب، فيما يحاول التنظيم منذ عدة أشهر التقدم في الريف الشمالي لحلب نحو معبر باب السلامة، والذي يعد شريان الحياة الذي يربط مدينة حلب مع الجارة التركية.
وبالسياق، تحاول قوات المعارضة السورية التقدم في المناطق الواقعة غربي حلب، حيث سيطرت على مبنى المخابرات الجوية التابع لقوات النظام في نيسان الماضي، في محاولة لقطع طرق الإمداد عن مناطق النظام في المدينة

منظمة صوت و صورة :
نحن مجموعة من الناشطين الحقوقيين و بعد ملاحظتنا لقلة الجهات التي تقوم بتوثيق الانتهاكات المرتبكة بحق المدنيين في سوريا ، قررنا إنشاء هذه المنظمة و التي تختص بتوثيق الانتهاكات المرتكبة من قبل جميع الجهات في النزاع الدائر في سوريا بحق المدنيين بشكل احترافي للعمل على محاسبة الجهات التي قامت بهذه الانتهاكات من قبل المجتمع الدولي.
المنظمة مستقلة تماماً لا تتبع لأي جهة عسكرية أو سياسية سواءً خارج سوريا أو داخلها .

اترك رد