صوت و صورة – الحسكة

بسطت وحدات حماية الشعب سيطرتها بالكامل , يوم أمس , على حي الزهور جنوبي مدينة الحسكة , شمال شرقي سورية , مدعومة بقوات تابعة للنظام السوري , بعد معارك مع عناصر تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” , و انسحاب الأخير من الحي , وخلّفت عدداً من القتلى والجرحى في صفوف الطرفين .
مراسل ” صوت و صورة ” في مدينة الحسكة, قال : إن طائرات تابعة لقوات النظام السوري , استهدفت مواقع لتنظيم الدولة في حي الزهور , أوقعت قتلى في صفوف التنظيم , الأمر الذي ساعد وحدات حماية الشعب التقدم على محور حي غويران جنوب الحسكة , و السيطرة على حي الزهور , و الذي كان قد سيطر عليه التنظيم قبل شهر من الآن .
و أضاف مراسلنا : أن عناصراً من تنظيم الدولة تسلّلوا إلى جبل عبد العزيز جنوب غربي الحسكة , و نصبوا كميناً, استطاعوا من خلاله قتل المنسق الرئيسي بين وحدات الحماية و قوات التحالف الدولي , إضافة لعدد من عناصر وحدات الحماية , إلا أن وحدات الحماية مدعومة من قوات “الصناديد” التابعة لعشيرة “شمر” في الجيش الوطني , اشتبكوا بالأسلحة الخفيفة و المتوسطة مع العناصر المتسللة , و تمكنوا من صد هجوم التنظيم , مما اضطر التنظيم الانسحاب من المنطقة .
و أشار مراسلنا : أن طائرات تابعة لقوات التحالف الدولي , استهدفت منذ يومين حاجزاً تابعاً لتنظيم الدولة , على مدخل مدينة الشدّادي جنوبي الحسكة , كما استهدف طيران التحالف مقرات تابعة للتنظيم في قرية الهول , شرقي الحسكة , أوقعت عددا من قتلى و الجرحى في صفوف التنظيم .
في سياق متصل , أفاد ناشطون من مدينة الحسكة , أن تنظيم الدولة أعدم شخصين من أهالي قرية تل براك جنوب شرقي الحسكة , بتهمة العمالة لصالح وحدات الحماية , كما أعدم التنظيم شخصاً آخر في مدينة الشدادي جنوب الحسكة , بتهمة التخابر مع قوات النظام , و تزويدهم بأخبار عن مقرات و عناصر التنظيم في المدينة .

اترك رد