حمص – صوت وصورة

اندلعت اشتباكات عنيفة , يوم أمس , بين عناصر من تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” و قوات النظام السوري , في محيط حقل الجزل النفطي , بريف حمص الشرقي , في محاولة جديدة من قبل تنظيم الدولة للسيطرة على الحقل النفطي , والذي يعتبر آخر حقول النفط التابعة للنظام , بعد أن باءت جميع محاولاته السابقة بالفشل .
و قال مراسل “صوت و صورة ” في ريف محافظة حمص : إن عناصر من تنظيم الدولة استطاعوا بسط سيطرتهم على عدد من التلال المطلة على الحقل النفطي , و عدة حواجز تابعة لقوات النظام , في الريف الشرقي لحمص , بعد معارك عنيفة , أوقعت عدداً من القتلى و الجرحى في صفوف الطرفين , شنت بعدها طائرات تابعة لقوات النظام عدة غارات استهدفت مواقع التنظيم في محيط حقل الجزل النفطي .
و أضاف مراسلنا : أن معارك دارت بين قوات النظام و تنظيم الدولة , في محيط قرية الدوّة الخاضعة لسيطرة التنظيم , بريف تدمر , في محاولة من قبل قوات النظام لإعادة فرض سيطرتها على القرية , بعد انسحابها منها منذ أيام , بسبب تفجير تنظيم الدولة لسيارتين مفخختين في القرية , أوقعت عدد كبير من القتلى في صفوف قوات النظام , وساند الطيران الحربي قوات النظام على الأرض وشن أكثر من 100 غارة استهدفت مواقع التنظيم .
في سياق متصل , أفاد ناشطون من محافظة حمص , أن وتيرة الاشتباكات انخفضت , في محيط مطار الـ T4 العسكري , عما كانت عليه في الأسبوع الماضي , و الذي تمكن فيه تنظيم الدولة من قتل عدداً كبيراً من قوات النظام , بينهم ضباط , عرف منهم : اللواء أحمد جماهيري , والعقيد سمير مرعي , و الذين نعتهم صحف موالية لقوات النظام , مع بقاء المطار إلى الآن تحت سيطرة قوات النظام

نحن مجموعة من الناشطين الحقوقيين وبعد ملاحظتنا لقلة الجهات التي توثق الانتهاكات المرتكبة بحق المدنيين في سوريا، قررنا إنشاء هذه المنظمة و التي تختص بتوثيق الانتهاكات من قبل جميع الجهات للعمل على محاسبتهم من قبل المجتمع الدولي.
المنظمة مستقلة تماماً لا تتبع لأي جهة عسكرية أو سياسية سواءً خارج سوريا أو داخلها.

Leave a Reply

Your email address will not be published.