صوت و صورة – ديرالزور

قام عناصر من تنظيم الدولة الإسلاميةداعشبالاعتداء بالضرب على الأهالي المدنيين الذين خرجوا من حيي الجورة و القصور غربي دير الزور , و الواقعة تحت سيطرة قوات النظام السوري , و المحاصرة من قبل تنظيم الدولة منذ الشهر الأول من العام الحالي , حيث منع عناصر التنظيم من إدخال المواد الغذائية و الخضروات إلى الحيين المذكورين .

و قال مراسلصوت و صورةفي مدينة دير الزور : إن عناصر من تنظيم الدولة قاموا بالاعتداء بالضرب ,على الرجال و الشباب الخارجين من منطقة الحصار , و من بينهم مدرس رياضيات , خرج مع زوجته و ابنه , الذي كان يقيم في حي القصور , بحجة أنه يعمل بالمدارس التابعة لقوات النظام , و أجبروه على الخضوع لدورة شرعية , و اقتادوه إلى مدينة معدان في ريف الرقة الشرقي , كما ضربوا رجل كبير بالسن و ابنه .

و أضاف المراسل : أن سيارات تابعة لجهاز الحسبة و الشرطة الإسلامية , و التي تتبع لتنظيم الدولة , قدمت إلى المنطقة التي تتواجد بها العوائل , كانت تحمل عناصراً من المقاتلين الأجانب , حيث وجّهوا تهمةالزنامع جنود النظام , لكل امرأةٍ أو فتاة كانت تحمل معها علبة عطر أو مبلغ من المال , بزعمهم أنهم جنوا المال بعد قيامهم بالزنا مع جنود النظام مع توجيه العديد من الكلام البذيء لهن .

ولم يقم التنظيم حتى الآن , بتسليم الهويات الشخصيّة لأصحابها من النساء , بعد أن صادروها منهن ,بُعيد خروجهن من حيي الجورة و القصور , و أعلنوا أنهم لن يسلموها لهن حتى قدوم صاحب العلاقة أيمُحرم” , و اقتادوهن إلى بناء مدرسة في مدينة معدان بالريف الشرقي لمحافظة الرقة , بينما سمح عناصر من التنظيم المتواجدين على الحاجز الذي يقع في أول قرية عياش , بالعبور لبعض العوائل , الذين خرجوا من الحاجز الذي يسيطر عليه قوات النظام , بعد دفعهم مبلغ مالي قدره 100 ألف ليرة سورية لجنود النظام , دون توجيه لهم أي كلمة أو مضايقة تذكر .

نحن مجموعة من الناشطين الحقوقيين وبعد ملاحظتنا لقلة الجهات التي توثيق الانتهاكات المرتبكة بحق المدنيين في سوريا، قررنا إنشاء هذه المنظمة و التي تختص بتوثيق الانتهاكات المرتكبة من قبل جميع الجهات للعمل على محاسبتهم من قبل المجتمع الدولي. المنظمة مستقلة تماماً لا تتبع لأي جهة عسكرية أو سياسية سواءً خارج سوريا أو داخلها.

اترك رد