ديرالزور – صوت وصورة

تعمل قوات النظام ومنذ فترة على تأمين محيط مطار دير الزور العسكري, وذلك بسبب الاشتباكات التي تدور في محيط المطار واستهداف تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” له بشكل متكرر.
مراسل صوت وصورة داخل حي الجورة أفاد :” أن قوات النظام تقوم ومنذ أيام بنقل قساطل إسمنتية (قساطل الصرف الصحي) بالشاحنات إلى داخل مطار دير الزور العسكري, لاستخدامها كجدار يحيط بمدارج الطائرات وخاصة طائرات الشحن لتأمين هبوط أمن لها وعدم استهدافها أثناء تواجدها على المدرج”.
وأكد المراسل :” أن السبب في وضع هذه القساطل هو الاستهداف المتكرر للمطار ,وخاصة طائرات الشحن القادمة من العاصمة دمشق, والتي تقوم بنقل المواد الغذائية ,والسلاح لقوات النظام المتواجدة في دير الزور والمحاصرة من قبل تنظيم الدولة “داعش” منذ منتصف الشهر الأول من هذا العام.
واشار المراسل: أن الكثير من الطائرات عادة أدراجها لعدم تمكنها من الهبوط في المطار فقد شهد شهر يونيو الفائت عودة ثلاث طائرات شحن قادمة من دمشق إلى دير الزور محملة بالمواد الغذائية, بعد استهداف تنظيم الدولة لمدارج المطار بقذائف الهاون وعدم مقدرتها على الهبوط .
عمار علي لقب اتخذه احد مهندسي المطار ليستطيع التحديث لصوت وصورة , قال : أن قيادة المطار طلبت من الطواقم عدم الهبوط بالطائرات خوفاً من أصابتها فالنظام يولي هذه الطائرات اهتمام خاص, فهي شريان الحياة الوحيد في مناطق النظام بدير الزور ومتنفسه للعالم الخارجي لذلك يخاف النظام من خسارتها”.
إجراءات قوات النظام لا يقتصر هدفها على تأمين المطار وطائرات الشحن فقط, بل أيضا لحماية عناصره وعناصر المليشيات التابعة له أثناء تواجدهم داخل المطار, فالنظام خسر في الآونة الأخيرة عدد من عناصره وعناصر مليشيات تابعة له في المطار, وخاصة اثناء الانتظار بأرض المطار للصعود إلى تلك الطائرات أو لإفراغها من حمولتها.

نحن مجموعة من الناشطين الحقوقيين وبعد ملاحظتنا لقلة الجهات التي توثيق الانتهاكات المرتبكة بحق المدنيين في سوريا، قررنا إنشاء هذه المنظمة و التي تختص بتوثيق الانتهاكات المرتكبة من قبل جميع الجهات للعمل على محاسبتهم من قبل المجتمع الدولي. المنظمة مستقلة تماماً لا تتبع لأي جهة عسكرية أو سياسية سواءً خارج سوريا أو داخلها.

اترك رد