2

صوت وصورة – ديرالزور

تشرين الأول

– إعدام أكثر من عشرين مدني في ريف دير الزور معظمهم من عشيرة الشعيطات .

– إعدام “رشيد المطلق” قائد كتيبة غارة الله في بلدة موحسن ،بسبب مشاركته في قتال النظام بالقلمون دون إذنٍ من التنظيم .

– إلغاء المواد الدراسية في محافظة دير الزور،بينما يتم وضع منهاج خاص بالتنظيم .

– إغلاق المدارس في وجه الأطفال بتاريخ 20 تشرين الأول 2014 .

– اعتقال عشرات المواطنين في محافظة ديرالزور بتهمة العمالة للجيش الحر وجبهة النصرة .

تشرين الثاني

– اعتقال عشرات الشبان بتهم مختلفة كالتدخين ومناصرة الجيش الحر ،أو العمالة للنظام أو بيع ورق اللعب والدخان.

– إعدام عشرة اشخاص وصلب ثلاثة جثث منهم في القورية بريف دير الزور الشرقي.

– جلد شابين في سوق مدينة البوكمال شرقي البلاد بتهمة التدخين .

– اقتحام عيادات نسائية في ريف دير الزور الشرقي يديرها أطباء ذكور ، وإبلاغهم بمنع مزاولة المهنة إلا للحالات الاضطرارية .

– تحريم التعامل والتواصل مع القنوات الإخبارية وخصوصاً ” الأورينت ،والعربية ،و الجزيرة ” ،والسماح بالعمل والتواصل مع وكالات الأخبار العالمية مثل “رويترز ،و فرانس برس ،و أسوشيتد برس ” بعد أخذ الإذن من التنظيم .

-الاشتراط على ممثل عشيرة الشعيطات في قرية غرانيج تسليم 67 قطعة سلاح نوع “كلاشنكوف” للسماح لهم بالعودة إلى بيوتهم.

– تنفيّذ حكم “الرجم”  بحق شابين بتهمة “اللواطة” .

– أصدر التنظيم  قراراً  منع بموجبه العمل في مصافي النفط البدائية “التكرير” في مناطق سيطرته .

– أصدر قراراً يمنع فيه نقل وعبور المحروقات “مازوت-بنزين-كاز” إلى مناطق سيطرة النظام “حيي الجورة والقصور” والقيام بمصادرة تلك المواد على الحواجز دون أن يقدم تعويضاً لأصحابها.

– اعتقال أكثر من 15 شخص في بلدة خشام بريف ديرالزور.

– اعتقال عدد من موظفي شركات النفط في أنحاء متفرقة من ريف دير الزور الشرقي .

– توثيق أسماء جميع أبناء قرية “غرانيج” من عشيرة الشعيطات الذين قاتلوا ضد قوات النظام سابقاً.

– اعتقال عدد من الشبان الذين كانوا ينتمون لجبهة النصرة والجيش الحر بحجة التحقيق معهم خوفاً من تواجد خلايا نائمة تعمل ضد التنظيم .

– تنفيذ حكم “الرجم” بحق امرأة في مدينة هجين بريف ديرالزور الشرقي.

كانون الأول

– تنفيذ حكم “الرجم ” على شخص في مدينة البوكمال شرقي البلاد بتهمة “الزنى” .

– إعدام عشرة أشخاص وصلب جثثهم في مدينة البوكمال في الريف الشرقي.

– اعتقال أحد أصحاب مقاهي الإنترنت في مدينة دير الزور ،وإصدر قرار يقضي بإغلاق مقاهي الإنترنت من الساعة الواحدة بعد منتصف الليل وحتى الساعة العاشرة صباحاً , وكل من يخالف القرار سيتم إعتقاله . وإغلاق مقهى أخر لمدة ثلاث أيام و ذلك بحجة أن صاحب المحل لم يقم بإغلاق جهاز البث “الوايرليس” أثناء الصلاة.

– إغلاق المحال التجارية في بلدة غرانيج في ريف دير الزور الشرقي وذلك لعدم التزام الأهالي بإغلاقها في مواعيد الصلاة.

– اكتشاف ثلاث مقابر جماعية في بادية عشيرة الشعيطات ومقبرة جماعية رابعة في بادية قرية البحرة بريف ديرالزور الشرقي ضمّت أكثر من 350 شخصاً.

– إصدار قرار يمنع بموجبه النساء اللاتي تزيد أعمارهن عن 30 سنة من السفر إلى  مناطق سيطرة النظام بديرالزور لأي سبب كان .

– إعدام تسعة أشخاص في بلدة صبيخان بريف ديرالزور الشرقي .

– اعتقال أكثر من 15 شخص من أهالي بلدة صبيخان في ريف ديرالزور الشرقي.

– رجم امرأة بتهمة  “الزنا” ، وجلد رجلين  بتهمة “قذف المحصنات” في مدينة هجين بريف دير الزور الشرقي.

– إصدار بيان رسمي حول الوضع التعليمي في المناطق الواقعة تحت سيطرته،وأهم ما جاء فيه :

1ـ إيقاف الهيئة التعليمية الحالية لحين :

ـ أولاً : الانتهاء من إعداد المناهج الجديدة المنضبطة بضوابط الشرع الحنيف .

ـ ثانياً : إيقاف عمل جميع المعلمين السابقين إلى حين استتابتهم.

2ـ يمنع تدريس أي من المناهج القديمة في مناطق التنظيم ، سواء كان ذلك في المدارس العامة أو الخاصة .

3ـ لا يسمح لرعايا التنظيم بالإلتحاق بالمدارس خارج حدوده والتي ترسخ المناهج الكفرية.

4ـ من يرغب في العمل داخل المؤسسات التعليمية ـ بعد توبته وتحديد موقفه من قبل اللجنة الشرعية المختصة – فعليه تسجيل بياناته في مراكز التعليم ، من أجل عمل دورات شرعية تطويرية وتأهيلية ، وبعدها يتم تعيين الكفاءات التدريسية كلٌ حسب تخصصه.

5ـ المخالف لهذا التعميم سيتعرض للمساءلة القضائية وإنزال العقوبة الشرعية الرادعة له.

– تعرض أحد عناصر الحسبة و يدعى “أبو شداد” وهو سعودي الجنسية لإمرأة في حي الشيخ ياسين حيث وصفها ب الفاجرة بسبب عدم ارتدائها للنقاب.

– اعتقال أكثر من ثلاثين شخصاُ في مدينة دير الزور وريفها بتهم التعامل مع النظام أو الجيش الحر أو التدخين .

– مداهمة المدارس الثانوية في مدينة هجين وطرد الطالبات وتوجيه تنبيه أخير لهن بالتزام المنازل وعدم الالتحاق بالدوام نهائياً ،كما تم توجيه أمر إلى المجمع التربوي بإيقاف الدوام في الثانويات وفصل الذكور عن الإناث في المدارس الابتدائية والإعدادية .

– الموافقة على عودة أهالي قرية “غرانيج ” الى ديارهم بعد ثلاثة أشهر من تهجيرهم ،و الموافقة على عودة أهالي قرية “الكشكية” وذلك بعد أن فرض التنظيم على أهالي القريتين شروط كثيرة ظالمة ومجحفة وكان منها :

1- التوبة العامة للعشيرة على يد شرعيي التنظيم والسمع والطاعة لأوامر البغدادي.

2- التبرئ من جميع أبنائهم الذين قاتلوا التنظيم والذين لا يزالون يقاتلونه بعد هروبهم من ديرالزور الى المناطق الأخرى مثل “القلمون وادلب وريف حلب”.

3- الإدلاء بجميع أسماء من كان يتعامل معهم أو على اتصال بهم .

4- الاحتفاظ بالمعتقلين في سجون التنظيم والذين لم يتم تصفيتهم الى اليوم وكل من له صلة قرابة بالقياديين والمقاتلين المعروفين في المعركة التي دارات في عشيرة الشعيطات ضد التنظيم .

5- تسليم “بارودة + جعبة + 4 مخازن مذخرة” عن كل عائلة .

-اعتقال أكثر من عشر نساء في مدينة البوكمال بتهمة التسوق من غير مُحرم ، ويشترط مراجعة ولي أمر كل امرأة ليتم الإفراج عنها .

نحن مجموعة من الناشطين الحقوقيين وبعد ملاحظتنا لقلة الجهات التي توثيق الانتهاكات المرتبكة بحق المدنيين في سوريا، قررنا إنشاء هذه المنظمة و التي تختص بتوثيق الانتهاكات المرتكبة من قبل جميع الجهات للعمل على محاسبتهم من قبل المجتمع الدولي. المنظمة مستقلة تماماً لا تتبع لأي جهة عسكرية أو سياسية سواءً خارج سوريا أو داخلها.

اترك رد