عين العرب – صوت و صورة

اقتحم فجر اليوم عناصر من تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” مدينة عين العرب (كوباني) بريف حلب الشرقي، وقاموا بتفجير سيارة مفخخة على المعبر الحدودي في المدينة. 

الناشط شيرو من مدينة عين العرب تحدث لصوت وصورة قائلاً: إن عناصر التنظيم تمكنوا من التسلل إلى مدينة عين العرب من جهة مناطق سيطرة التنظيم في حلب ،ودخلوا إلى المدينة وهم يرتدون اللباس الخاص بــ”وحدات حماية الشعب” ومن ثم قاموا بتفجير سيارتين مفخختين على معبر مرشد بينار من الجهة السورية. 

أضاف شيرو أن الاشتباكات دارت بين عناصر التنظيم و “وحدات حماية الشعب” بعد دخولهم إلى المدينة حيث تحصن عناصر من التنظيم في عددٍ من المباني وخاصةً مدرسة البنين ،وقاموا بإستهداف أي شخص يتحرك ضمن الشوارع، كما قام بعض عناصر التنظيم بمحاصرة المبنى الذي يسكنه “أبو عيسى” قائد لواء ثوار الرقة ودارت اشتباكات بينهم وبين المرافقة المسلحة المصاحبة له مما أدى إلى إصابة زوجته وعددٍ من المرافقة.

الاشتباكات التي استمرت لعدة ساعات أدت إلى مقتل 12 مدني إلى الآن والحصيلة مؤهلة للإرتفاع بسبب وجود عدد من الجرحى أوضاعهم خطيرة ،كما تمكنت “وحدات حماية الشعب” من أسر عدد من عناصر التنظيم وقتل عدد أخر ،وإلى الآن لم تصل إحصائية للخسائر في صفوف الطرفين.

لقمان من مدينة عين العرب أكد أن جميع الجرحى هم من المدنيين تم نقلهم إلى تركيا بعد سماح الحكومة التركية لهم بالدخول عن طريق معبر مرشد بينار .

الجدير بالذكر أن وحدات الحماية قامت بإرسال تعزيزات إلى المنطقة خوفاً من حوادث مماثلة تزامناً مع استهداف طيران التحالف لنقاط تابعة لتنظيم الدولة في ريف عين العرب بثلاثة غارات جوية، وذكرت العديد من وكالات الأنباء أن السيارة المفخخة دخلت المعبر عن طريق الأراضي التركية، وهذا ما نفاه مكتب حاكم إقليم شانلي أورفا مؤكداً أن الأدلة تشير إلى أن عناصر التنظيم دخلوا من مدينة جرابلس السورية والتي تقع غرب مدينة عين العرب (كوباني) في بيان للوالي ظهر اليوم .

نحن مجموعة من الناشطين الحقوقيين وبعد ملاحظتنا لقلة الجهات التي توثق الانتهاكات المرتكبة بحق المدنيين في سوريا، قررنا إنشاء هذه المنظمة و التي تختص بتوثيق الانتهاكات من قبل جميع الجهات للعمل على محاسبتهم من قبل المجتمع الدولي.
المنظمة مستقلة تماماً لا تتبع لأي جهة عسكرية أو سياسية سواءً خارج سوريا أو داخلها.

Leave a Reply

Your email address will not be published.