وثّق موقع صوت وصورة بالتعاون مع حملة الرقة تذبح بصمت، المراكز الصحية والمشافي في محافظتي دير الزور والرقة، حسب مكانها والجهة المسيطرة عليها.

وتوّزعت المشافي في دير الزور، بين عامة وخاصة، في المدينة، ومناطق البوكمال والميادين والقورية والعشارة والمعامل والكسرة والخريطة، وافتتح الجيش الحر عدداً منها، بينما توقّف بعضها عن العمل نتيجة وجوده في مناطق نزاع، أو بعد تعرضه للقصف، أما بالنسبة للمراكز الصحيّة، فأشار الموقع إلى اقتصار خدماتها خلال سيطرة النظام، على تقديم لقاحات الأطفال وبعض الخدمات الطبية البسيطة، لتتوقف معظمها لاحقاً.

وفي الرقة، وثّق الموقع 14 مشفى، ثلاثة عامة و11 خاصة، تعرّض مشفى الرقة الوطني ومشفى الطبقة الوطني لقصف جويّ، ما أدى لتضررهما جزئياً، إلا أنّهما واصلا تقديم خدماتهما.

وكما حال المراكز الصحية في دير الزور، اقتصر عمل معظمها في الرقة، على تقديم لقاحات الأطفال والخدمات البسيطة، وخرج 35 منها عن العمل بعد سيطرة الفصائل العسكرية، نتيجة عدم توفر الدعم اللازم وتحويلها لمقرات من قبل بعض الفصائل، في حين واصل 27 مركزاً العمل.

بعد سيطرة تنظيم الدولة على المدينة، أغلق كل من (مركز الهلال الأحمر، مركز الامراض السارية، مستوصف البتاني، مستوصف حزيمة، مركز الكالطة، حمام التركمان، ومركز سلوك الطبي)، ليبقى 20 مركزاً قيد العمل.

11329679_392950534234109_1909198608_n

المصدر : سوريتنا برس

نحن مجموعة من الناشطين الحقوقيين وبعد ملاحظتنا لقلة الجهات التي توثيق الانتهاكات المرتبكة بحق المدنيين في سوريا، قررنا إنشاء هذه المنظمة و التي تختص بتوثيق الانتهاكات المرتكبة من قبل جميع الجهات للعمل على محاسبتهم من قبل المجتمع الدولي. المنظمة مستقلة تماماً لا تتبع لأي جهة عسكرية أو سياسية سواءً خارج سوريا أو داخلها.

اترك رد