ديرالزور – صوت وصورة

شن تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” خلال الأيام الماضية حملة اعتقالات طالت العديد من ابناء ريف دير الزور الغربي بحججٍ واهية كما يصفها أهالي المنطقة.
مراسل صوت وصورة قال: إن حملة الإعتقالات تأتي بعد سقوط عددٍ من أبناء الريف الغربي للمدينة في المعارك شمال حلب مع الفصائل المناوئة للتنظيم وإستهداف مقراته في الخريطة من قبل مجهولين.
أضاف مراسلنا أن عدد المعتقلين بلغ أكثر من 33 شخص خلال الـ 72 ساعة الماضية , 20 شخص منهم من أقارب أحد المقاتلين من أبناء بلدة الشميطية الذين سقطوا في معارك شمال حلب مع الفصائل التي تقاتل التنظيم هناك ، و 8 من بلدة الخريطة اعتقلهم التنظيم بعد إستهداف أحد مقراته داخل البلدة من قبل مجهولين ،و5 اشخاص من بلدة الشميطية الشرقية.
حسام السراوي من أهالي الريف الغربي أفاد لصوت وصورة أن التنظيم جن جنونه على أبناء المنطقة بعد معاركه في ريف حلب ،وخاصة أن هناك عدد كبير من أبناء المنطقة يقاتلون إلى جانب الفصائل المعارضة للتنظيم.
يتابع السراوي إن الاعتقالات طالت أقارب هؤلاء المقاتلين واهاليهم ،بل وحتى بعض من أصدقائهم إضافة لإعتقال كل من يشك التنظيم بأن له علاقة مع الفصائل المعارضة له.
الجدير بالذكر أن هذه الحملة ليست الأولى من نوعها فهي سياسة ينتهجها التنظيم منذ سيطرته على دير الزور ،وسبقها عشرات الاعتقالات التي تطال المدنيين وعناصر الفصائل المسلحة سابقاً ،الذين رفضوا الخروج بعد سيطرة التنظيم على المدينة أواخر الشهر السابع من العام الماضي.

اترك رد