خاص – صوت وصورة 

– النظام يعتمد على العلوية النصيرية بشكل كبير منذ وصوله للحكم وهم من يقوم بالجرائم ويقتل ويغتصب ويشرد فأصبح هناك ثارات كبيرة بينهم وبين اهل السنة وبشار الأسد لا يقاتل بنفسه بل يقاتل بهم
– اليوم أدرك العلويين ان النظام عاجز عن حمايتهم واستهلكوا الطائفة لتثبيت عرش العائلة فانقلب السحر على الساحر وتحول الى خسارة .
– المعركة في الشام لا تنتهي في القرداحة ودمشق هي الحسم
– العلويين تورطوا ولكن حربنا ليست حرب ثأرية
– العلويين ليسوا مسلمين هم طائفة خرجت عن الإسلام ولكن لا نقاتل إلا من يرفع السلاح بوجهنا ونحن لم نهاجم القرى الدرزية
– نحن في مرحلة دفع الصائل و ليس فتوحات و إقامة خلافة و لسنا مجرمين و قتلة
– اذا بينّا للعلويين اخطائهم و عادوا لدين الحق و تبرأوا من بشار ليس فقط سوف يكونوا آمنين بل أيضاً سوف نؤمن لهم الحماية و يصبحوا أخوان لنا و نسى كل الجراح التي سببوها .
– كل من يتخلى عن الأسد و نظامه و يفر إلينا سوف نطلق سراحه حتى لو قتل منّا الف رجل .
– سنتولى حماية العلويين والدفاع عنهم إذا عادوا عن الشرك وتبرأوا من نظام الأسد
– الغرب حريص على بقاء نظام الأسد وأن تحكم الشام من قبل أقلية
– حتى ان وصلنا الى حكم إسلامي فالنصارى لهم مميزات في ظل الحكم الإسلامي
– نحن لا نقاتل الا من يقاتلنا والنصارى لا يقاتلونا
– دفع الجزية على القادر والمتمكن اما العاجز لا يدفع
– الآن ليس لدينا حرب مع النصارى ولا نأخذ منهم الجزية
– كفريا والفوعة كانت ثكنات للنظام ولا زالت وهي قرى محاربة بشكل كامل وهي محاصرة
– نحن في جيش الفتح تعمل بمبدأ الشورى بغض النظر عمن يقوده
– لا نكفر المسلمين والتكفير بحاجة إلى فتوى
– دعمنا ذاتي ولا نتلقى الدعم
– كثير من العمال التجارية في الأراضي المحررة وأرض الشام غنية ليست بحاجة إلى دعم والدعم ان كان مشروطاً فهو سوف يتحول إلى تسييس
– رفضنا الجلوس مع أي جهة استخباراتية اطلاقا
– نحن كجبهة نصرة نحدد المعارك والفصائل تنضم لنا عندما تبدأ
– الفصائل بنيت على الدعم الخارجي واعتمدته كلياً والدعم يشكل خطورة على الساحة
– نحن لا نفتح المجال لعروض الدعم ولا نقبل المفاوضات حتى فهو باب مغلق تمام
– اموالنا في المعظم من الغنائم وننمي الغنائم في شؤون تجارية في المناطق المحررة
– نتلقى أموال من أموال المسلمين وتبرعاتهم في الخارج
– المسلمين يحبون جبهة النصرة وتنظيم القاعدة ونطلب من المسلمين ان يساندوننا ويرسلون لنا الدعم
– سوف نمر على مراحل أصعب مما مر علينا في السابق
– لا يستطيعون اخراج جبهة النصرة من جيش الفتح وجبهة النصرة هي رأس الحربة و ليست هامشية .
– كل الفصائل تعلم ان جبهة النصرة هي عنصر أساسي لا يمكن تهميشه
– لسنا بحاجة ان نستجدي أحد ان يقبلنا او لا يقبلنا
– حتى لو القيادات ارتبطت بالخارج فالجنود معنا
– النظام الغربي بدعوة جماعة خرسان الغير موجودة يقوم بضرب جبهة النصرة وليس هناك جماعة اسمها خرسان
– الامريكان يدعون ان خرسان تحاول ضرب أمريكا وهذا الامر غير صحيح
– التوجيهات التي تأتي من الدكتور ايمن ان مهمة جبهة النصرة اسقاط النظام وحلفائه وإقامة حكم إسلامي راشد بالاتفاق مع الفصائل والساحة الشامية لن تكون ساحة بداية لتوجيه ضربات للغرب وأمريكا .
– إذا استمر الحال على وضعه في استهداف جبهة النصرة سوف يكون هناك افرازات سيئة على أمريكا والغرب
– أمريكا تساند النظام والدليل قصف جبهة النصرة التي تدافع عن المسلمين
– أمريكا تخدر اهل الشام للوصول لحل سياسي على دماء اهل السنة
– أطفال الشام لا يقبلون بالحل السياسي والمؤتمرات وهو امر محسوم
– زوال بشار الاسد هو زوال لحزب الله لأنه الداعم المباشر للحزب
– جماعة الدولة هاجمتنا من ظهرنا في أكثر من منطقة
– الحرب قائمة في القلمون وهي ليست مدن نخسرها بل جبال نقوم فيها بحرب عصابات
– صحيح ان النظام انسحب في 2005 بعد قتل الحريري ولكنه سلمه لحزب الله الذي هو لا يقل بشاعة عن النظام
– النظام ليس بهذه الهزالة التي صورها حسن نصر الله وهو شرس والحزب مجرد داعم فهناك الكثير من الميليشيات العراقية والافغانية وغيرها تقاتل بجانب النظام
– المعركة مع حزب الله قادمة لا محالة ومصير الحزب مرتبط بمصير بشار وزواله بزوال النظام .

CGCW50LXIAIZG9U

نحن مجموعة من الناشطين الحقوقيين و بعد ملاحظتنا لقلة الجهات التي تقوم بتوثيق الانتهاكات المرتبكة بحق المدنيين في سوريا ، قررنا إنشاء هذا المشروع و الذي يختص بتوثيق الانتهاكات المرتكبة من قبل جميع الجهات في النزاع الدائر في سوريا بحق المدنيين بشكل احترافي ، المشروع يقوم بتوثيق جميع انواع الانتهاكات للعمل على محاسبة الجهات التي قامت بهذه الانتهاكات من قبل المجتمع الدولي ،، المشروع مستقل تماماً لا يتبع لأي جهة عسكرية أو سياسية سواءً خارج سوريا أو داخلها .

اترك رد