خاص – الرقة تذبح بصمت

سبّب إعدام تنظيم ” داعش ” لاثنين من مقاتليه والذين يحملون الجنسية السعودية , حيرة لدى عدد من مقاتلي التنظيم , بينما قرر البعض العودة لديارهم خصوصاً الخليجيين منهم .

وبين مصدر من داخل التنظيم للرقة تذبح بصمت , أنه في 19 يناير  تم إعدام مهاجرين من الجنسية السعودية على يد أبو إسلام الأنباري في معسكر العكيرشي بتهمة البحث عن جوازات سفرهم لأكثر من مرة , وبعد التساؤل عنهم من قبل بعض المهاجرين الذين يقاتلون في صفوفهم وعن سبب اختفائهم المفاجئ الذي لم يبرره قادة التنظيم , وعلى أثر الاختفاء الغير مبرر تم انشقاق العشرات من المهاجرين أغلبهم يحملون الجنسية السعودية من داخل المدينة مع استنفار تام لكافة عناصر داعش في المدينة وريفها للبحث عنهم .

وتابع المصدر بأنَّ المهاجرين الذين فرّوا فكوا أسر 12 سجين من سجون التنظيم وهم من مدينة الرقة وريفها لكي يساعدوا المهاجرين على الخروج من مناطق التي يسيطر عليها التنظيم بسلام , مما أجبر التنظيم بفرض حظر تجول داخل المدينة حتى صباح اليوم , ونُصبت حواجز عند مداخل المدينة وتفتيش دقيق للمارة من أطراف المدينة , كما تم نصب حواجز بشكل مكثّف داخل المدينة بحثاً عن المهاجرين الذين فرّوا.

ويُذكر أنها ليست المرة الأولى التي يفر بها عناصر مهاجرين وأنصار من التنظيم حيث سُجَّلت آخر حالة منذ أُسبوع في مدينة تل أبيض الحدودية مع تركيا بريف الرقة الشمالي عند محاولة مجموعة من المهاجرين الهروب إلى تركيا وقد تمَّ إلقاء القبض عليهم من قبل لواء الحمزة التابع لتنظيم داعش.

المنظمة مستقلة تماماً لا تتبع لأي جهة عسكرية أو سياسية سواءً خارج سوريا أو داخلها.

Leave a Reply

Your email address will not be published.