دير الزور – تيم رمضان
السَبْت ١٠ كانون الثاني ٢٠١٥ | ٦:٥٠ م
دعا تنظيم الدولة الإسلامية”داعش”، أمس، عناصر الفصائل المسلحة لـ”إعلان توبتهم” والانضمام للتنظيم والمحاربة ضمن صفوفه.

وقال التنظيم في تعميم وزّعه في مدينة البوكمال بريف محافظة دير الزور الشرقي إن الباب مفتوح للانضمام له لعناصر الجيش السوري الحر وجبهة النصرة والجبهة الإسلامية, وذلك ممن قاتلو التنظيم سابقا أو يقيمون في تركيا كما شمل التعميم أيضاً عناصر الجيش السوري النظامي من الطائفة السنية حصرا.

وحدد التعميم “شروط التوبة” بإقرار العنصر بـ”ردته” وتسليم سلاحه والإدلاء بكل المعلومات التي لديه وحضور دورة شرعية مؤكدا أن “باب التوبة” غير مفتوح لقادة الفصائل “إطلاقا”.

ورأى مصدر من تنظيم الدولة الإسلامية, لمكتب أخبار سوريا, أن التنظيم يسعى لـ”ترطيب الأجواء” مع قاعدته الشعبية متوقعا أن يعيد هذا القرار كثيرا من الشباب، الذين ابتعدوا عن عائلاتهم, إليها كما يسعى لتوسيع جبهات القتال لديه وتعزيز صفوفه بالعناصر الجديدة المقاتلة.

وأشار المصدر إلى أن الدورة الشرعية ستستمر لمدة شهر, يدخلها “التائب” لإعادة تهيئته نفسياً وتثبيت “عقيدة التنظيم” لديه, منتقدا قتاله السابق “تحت راية الحرية والديمقراطية”, أما اليوم فعليه القتال في سبيل الدين وإقامة الدولة الإسلامية, حسب ما جاء على لسان المصدر.

نحن مجموعة من الناشطين الحقوقيين و بعد ملاحظتنا لقلة الجهات التي تقوم بتوثيق الانتهاكات المرتبكة بحق المدنيين في سوريا ، قررنا إنشاء هذا المشروع و الذي يختص بتوثيق الانتهاكات المرتكبة من قبل جميع الجهات في النزاع الدائر في سوريا بحق المدنيين بشكل احترافي ، المشروع يقوم بتوثيق جميع انواع الانتهاكات للعمل على محاسبة الجهات التي قامت بهذه الانتهاكات من قبل المجتمع الدولي ،، المشروع مستقل تماماً لا يتبع لأي جهة عسكرية أو سياسية سواءً خارج سوريا أو داخلها .

اترك رد