لاقى هاشتاغ ” #طز_بالأمير ” اطلقه ناشطون رداً على ممارسات قادة التنظيمات المتطرفة بحق ناشطين من الثورة السورية وسلبهم حرياتهم ومعاداتهم لأهداف الثورة, في إدلب خصوصاً والمحافظات السورية عموماً .

وتميز الهاشتاغ باستخدامه للفظة شعبية “طز” تستخدم في اللغة العامية تعبيراً تحدي ورفض لقرارات واراء الشخص المقابل , واستهتاراً به كدليل تسخيف لشخصه .

وبدأ الهاشتاغ حملته على مواقع التواصل الاجتماعي مستعيدين أيام الثورة ومذكرين بأخلاقياتها مضيفين الهاشتاغ في الأخير , ليتفاعل معه الكثير من نشطاء الداخل والخارج السوري ليحقق نسبة كبيرة وتعج به الصفحات .

حيث بدت الناشطة السورية هبة الحجي أول تغريدة منفردة على موقع التوتر بكتابة الهاشتاغ  دون أي اضافة :

 Hiba Alhaji @hibaalhaji ” #طز_بالأمير”

ليتبعها الناشط الحقوقي سرمد الجيلاني بتغريدته مذكراً بأيام الجيش الحر وقادته المدافيعن عن الثورة :

 Sarmad Al Jilane‏@Sarmad_AlJilane : ثورتنا بدأت بقادة و غدروها أمراء #طز_بالأمير

كما نشر الناشط الإعلامي تيم رمضان تغريدة للمفارقة بين “يوسف الجادر” وامراء الجماعات المتطرفة واخلاق كلاً منهم:

Tim Ramadan @tim_ramadan  “كل ماشوف حدا مقتول منا أو منهم يوجعني قلبي عليه “مقولة لقائد ثورة ‫#‏يوسف_الجادر ‫#‏أبو_فرات وليس لأمير همه تدمير أكبر قدر ممكن  ‫#‏طز_بالأمير

11137689_828910003864962_722427893_o

ونتيجة التفاعل الكبير والصدى الذي لاقاه الهاشتاغ على الرغم من بساطته بدأ عدد كبير من أبناء المحافظات السورية الخاضعين لحكم الجماعات الإسلامية المتطرفة بنقل الهاشتاغ إلى حيطان المدن , وكتابته على منشورات وتوزيعه في الأحياء على الرغم من القبضة الأمنية الشديدة .

ويأمل مطلقي الهاشتاغ والمتفاعلين معه رفع الروح المعنوية لدى عامة الشعب وتعزيز شعور رفض الظلم والاستبداد المطبق عليهم بهدف توليد ثورة جديدة تعيد لسورية وجهها المشرق .

نحن مجموعة من الناشطين الحقوقيين وبعد ملاحظتنا لقلة الجهات التي توثيق الانتهاكات المرتبكة بحق المدنيين في سوريا، قررنا إنشاء هذه المنظمة و التي تختص بتوثيق الانتهاكات المرتكبة من قبل جميع الجهات للعمل على محاسبتهم من قبل المجتمع الدولي. المنظمة مستقلة تماماً لا تتبع لأي جهة عسكرية أو سياسية سواءً خارج سوريا أو داخلها.

اترك رد