لاقى هاشتاغ ” #طز_بالأمير ” اطلقه ناشطون رداً على ممارسات قادة التنظيمات المتطرفة بحق ناشطين من الثورة السورية وسلبهم حرياتهم ومعاداتهم لأهداف الثورة, في إدلب خصوصاً والمحافظات السورية عموماً .

وتميز الهاشتاغ باستخدامه للفظة شعبية “طز” تستخدم في اللغة العامية تعبيراً تحدي ورفض لقرارات واراء الشخص المقابل , واستهتاراً به كدليل تسخيف لشخصه .

وبدأ الهاشتاغ حملته على مواقع التواصل الاجتماعي مستعيدين أيام الثورة ومذكرين بأخلاقياتها مضيفين الهاشتاغ في الأخير , ليتفاعل معه الكثير من نشطاء الداخل والخارج السوري ليحقق نسبة كبيرة وتعج به الصفحات .

حيث بدت الناشطة السورية هبة الحجي أول تغريدة منفردة على موقع التوتر بكتابة الهاشتاغ  دون أي اضافة :

 Hiba [email protected]i ” #طز_بالأمير”

ليتبعها الناشط الحقوقي سرمد الجيلاني بتغريدته مذكراً بأيام الجيش الحر وقادته المدافيعن عن الثورة :

 Sarmad Al [email protected]_AlJilane : ثورتنا بدأت بقادة و غدروها أمراء #طز_بالأمير

كما نشر الناشط الإعلامي تيم رمضان تغريدة للمفارقة بين “يوسف الجادر” وامراء الجماعات المتطرفة واخلاق كلاً منهم:

Tim Ramadan @tim_ramadan  “كل ماشوف حدا مقتول منا أو منهم يوجعني قلبي عليه “مقولة لقائد ثورة ‫#‏يوسف_الجادر ‫#‏أبو_فرات وليس لأمير همه تدمير أكبر قدر ممكن  ‫#‏طز_بالأمير

11137689_828910003864962_722427893_o

ونتيجة التفاعل الكبير والصدى الذي لاقاه الهاشتاغ على الرغم من بساطته بدأ عدد كبير من أبناء المحافظات السورية الخاضعين لحكم الجماعات الإسلامية المتطرفة بنقل الهاشتاغ إلى حيطان المدن , وكتابته على منشورات وتوزيعه في الأحياء على الرغم من القبضة الأمنية الشديدة .

ويأمل مطلقي الهاشتاغ والمتفاعلين معه رفع الروح المعنوية لدى عامة الشعب وتعزيز شعور رفض الظلم والاستبداد المطبق عليهم بهدف توليد ثورة جديدة تعيد لسورية وجهها المشرق .

اترك رد