خاص – صوت وصورة

“الطريق مغلق ولكن كان بإمكانهم أن يدخلونا , فالأمر لن يستغرق سوى ساعات قليلة , بأي حق و قانون تم منعنا ” يقول والد الطفلة فاطمة , والدموع لا تفارق عينيه , محملاً حواجز تنظيم “الدولة الإسلامية” المسؤولية المباشرة عن وفاة أبنته المريضة ذات الـ 10 أعوام.

فالطفلة فاطمة مصابة بمرض قصور الكلى, وهيا تقطن في قرية عياش بريف دير الزور الغربي, كانت في وضع صحي سيء تحتاج لجلسة غسيل كلى كل 15 يوماً.

 في 28 فبراير من عام 2015 كان موعد الجلسة المعتادة للطفلة فاطمة , ويجب نقلها إلى مشفى الأسد الواقع في مناطق سيطرة قوات النظام , لكن حاجز لتنظيم الدولة الإسلامية في قرية عياش منعهم من الدخول إلى مناطق سيطرة النظام, بحجة أنه يفرض حصار على هذه الأحياء ولا يسمح بالدخول والخروج , من وإلى تلك الأحياء مهما كانت الأسباب.

وضع حرج

والد الطفلة فاطمة تحدث لمراسل صوت وصورة بحرقة شديدة : “بتاريخ 28 فبراير لعام 2015 كان موعد الجلسة المعتادة في مشفى الأسد الواقع تحت سيطرة قوات النظام , استدعيتُ سيارة بيك أب من أهالي القرية لنقلها إلى المشفى , وكانت الانطلاقة نحو الساعة الثامنة صباحاً.”

سعيد سائق سيارة البيك أب يضيف : أن فاطمة كانت بوضع صحي مأساوي , و كانت تصرخ من الألم وتمسك بخاصرتها و تتوسل لقيادة السيارة بسرعة فلم تعد قادرة على التحمل أكثر , قائلةً بلهجتها الريفية: “عمو أبوس أيدك أستعجل بطني ذبحتني.”

أزمة سببها الحاجز

قرابة الساعة الثامنة والربع انطلقت السيارة من قرية عياش تحتاني , متوجهة إلى مناطق سيطرة النظام حيث المشفى , ولكن تفاجأ سعيد بحاجز لتنظيم الدولة الإسلامية في قرية عياش فوقاني و أوقفهم , شرح والد فاطمة الحالة الصحية لابنته بعد أن سؤال عن وجهته , فأخبرهم بأنه يجب عليه الذهاب للمشفى لعلاج حالة الطفلة لكن عناصر الحاجز منعوا أبو فاطمة ومن معه الدخول إلى مناطق سيطرة النظام معللين السبب بأنهم يفرضون حصار على الأحياء الواقعة تحت سيطرة النظام بغية السيطرة عليها.

سعيد سائق السيارة قال بأن والدة فاطمة , توسلهم للمرور من أجل علاج ابنته لكنه قوبل بالرفض من عناصر الحاجز.

199

الحل في مشافي محافظة الرقة

بعد أكثر من 3 ساعات بغية أن يسمح لهم عناصر التنظيم الدخول لمناطق النظام , لأجراء العلاج لفاطمة دون أن تجدي توسلات الأب وصراخ الطفلة معهم , قرار الأب التوجه  إلى مشافي محافظة الرقة , ولكن الطريق طويلٌ وتعرضت لنكسة برد حادة إضافة لتأخرها عن جلستها المحددة.

الطبيب المشرف على حالة فاطمة , الدكتور منير  الذي استقبلها في مشفى الرقة الوطني وأجرى لها جلسة غسيل الكلى قال : “بعد وصولها إلينا كان وضعها سيء نتيجة التأخر بعملية غسيل الكلى إضافة لتعرضها للبرد وتعب الطريق , سبب لها حالة مرضية عامة , وبعد الفحص العام كانت تراودني شكوك, حول عدم مقدرة جسمها على التحمل, وكنت أتوقع الوفاة لها في أي لحظة.

توفيت بعد أيام

لم تستطع فاطمة من مقاومة المرض, و توفيت بعد أسبوع من عودتها من محافظة الرقة نتيجة تدهور وضعها الصحي .

الطبيب منير حمل تنظيم “الدولة الإسلامية” مسئولية وفاة الطفلة فاطمة, وقال : ” لو سمح لهم التنظيم بالدخول للمشفى القريب من منطقة سكنهم لما حصل ما حصل.

أما والد فاطمة لا يملك ألا أن يضرب كفاً بكف , ويجر الحسرة على طفلته مع الدعاء المستمر على من تسبب بقتلها.

وحسب الناشط الحقوقي أبو علاء  من أبناء ريف دير الزور الغربي, لم تكن فاطمة  الحالة الوحيدة “فقد تسبب حاجز بلدة عياش ومنعه من دخول الحالات الإسعافية بموت 3 أشخاص منهم فاطمة والحالتان الأخرى توفيت على الحواجز بشكل مباشر وكانت لرجل وامرأة مسنين” .

منظمة صوت و صورة :
نحن مجموعة من الناشطين الحقوقيين و بعد ملاحظتنا لقلة الجهات التي تقوم بتوثيق الانتهاكات المرتبكة بحق المدنيين في سوريا ، قررنا إنشاء هذه المنظمة و التي تختص بتوثيق الانتهاكات المرتكبة من قبل جميع الجهات في النزاع الدائر في سوريا بحق المدنيين بشكل احترافي للعمل على محاسبة الجهات التي قامت بهذه الانتهاكات من قبل المجتمع الدولي.
المنظمة مستقلة تماماً لا تتبع لأي جهة عسكرية أو سياسية سواءً خارج سوريا أو داخلها .

اترك رد