دارت اشتباكات ، ليلة أمس ، بين عناصر من تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” و أهالي بلدة الزباري بريف ديرالزور الشرقي و الواقعة تحت سيطرة التنظيم .

و أفاد الناشط الميداني ، أبو محمد الزبراوي ، لصوت و صورة ، بأن التنظيم عاد و فرض سيطرته على البلدة بعد اشتباكات ليلية ، دامت لحوالي الأربع ساعات تقريبا ، أدت لوقوع قتيلين من عناصر التنظيم ، و جرحى من أهالي البلدة ، و أحراق سيارة تابعة للتنظيم .

و تابع الزبراوي ، أن الاشتباكات جاءت كردة فعل لأهالي البلدة ، بعد تحرش أحد عناصر التنظيم من الأنصار ، لفتاة من أهالي الزباري ، و أن حواجز للتنظيم ما زالت منتشرة بكثافة ، داخل البلدة . في سياق متصل ، قام الطيران الحربي التابع لقوات النظام ، بقصف بلدة الزباري ، بغارتين جوييتن ، أدت إلى تدمير ثلاثة منازل ، و سقوط قتلى و جرحى من المدنيين ظهر اليوم .

نحن مجموعة من الناشطين الحقوقيين وبعد ملاحظتنا لقلة الجهات التي توثيق الانتهاكات المرتبكة بحق المدنيين في سوريا، قررنا إنشاء هذه المنظمة و التي تختص بتوثيق الانتهاكات المرتكبة من قبل جميع الجهات للعمل على محاسبتهم من قبل المجتمع الدولي. المنظمة مستقلة تماماً لا تتبع لأي جهة عسكرية أو سياسية سواءً خارج سوريا أو داخلها.

اترك رد