تستمر غارات التحالف منذ خمسة أشهر على مدينة الرقة وريفها ” عاصمة الخلافة ” كما يحب أن يسميها مناصري التنظيم  والتي تخضع لسيطرته منذ بداية 2014 , مستهدفاً مقرات وحقول ومصافي نفطية تابعة للتنظيم , تحت بند تجفيف منابع الإرهاب في العالم .

أخر الغارات كانت يوم أمس على قرية المنبطح المتاخمة للحدود التركية في ريف الرقة الشمالي , والتي استهدفت غارات التحالف فيها مصفاة المنبطح التي يعمل بها مدنيون , إلا أن أرباحها تعود لصالح التنظيم حسب ما بيّن مراسل الرقة تذبح بصمت في المنطقة .

وأضاف : أن طيران التحالف استهدف بغارتين المصفاة مسبباً تدميرها بشكل كامل , وبعد التدمير تجمعت سبع سيارات تابعة للتنظيم , ليعود الطيران ويشن ثلاث غارات أخرى مستهدفاً السيارات مما أدى لتدميرها جميعها ومقتل جميع من فيها .

وكشف المراسل : أن 14 عنصر من التنظيم قتلوا في الغارات , بينهم ثلاث مقاتلين يحملون الجنسية السعودية ومقاتل مصري , بالإضافة لتسع جرحى حالتهم خطيرة تم نقلهم لمدينة الرقة .

يذكر أن الغارة الأولى لم ينتج عنها أي قتلى من عمال المصفاة المدنيين او من عناصر التنظيم , وذلك لخلوها بذلك الوقت , حيث لا يتم العمل بها إلا صباحاً , ومن ثم حراستها ليلاً من قبل التنظيم.

تيم رمضان – خاص الرقة تذبح بصمت

نحن مجموعة من الناشطين الحقوقيين و بعد ملاحظتنا لقلة الجهات التي تقوم بتوثيق الانتهاكات المرتبكة بحق المدنيين في سوريا ، قررنا إنشاء هذا المشروع و الذي يختص بتوثيق الانتهاكات المرتكبة من قبل جميع الجهات في النزاع الدائر في سوريا بحق المدنيين بشكل احترافي ، المشروع يقوم بتوثيق جميع انواع الانتهاكات للعمل على محاسبة الجهات التي قامت بهذه الانتهاكات من قبل المجتمع الدولي ،، المشروع مستقل تماماً لا يتبع لأي جهة عسكرية أو سياسية سواءً خارج سوريا أو داخلها .

اترك رد