دير الزور – تيم رمضان
الإثْنَين ١٢ كانون الثاني ٢٠١٥ | ٦:٢١ م
انفجرت عبوة ناسفة كانت مزروعة تحت سيارة لجهاز الحسبة التابع لتنظيم الدولة الإسلامية، مساء أمس، في مدينة العشارة بريف ديرالزور الشرقي الخاضع لسيطرة التنظيم.

وذكر شاهد عيان لمكتب أخبار سوريا، أن سيارة تابعة للحسبة كانت مركونة إلى جانب فرع المرور سابقاً شرق المدينة، انفجرت إثر صعود خمسة عناصر من التنظيم إليها، مرجحاً انفجار عبوة ناسفة كانت مزروعة أسفل السيارة عن بعد، ما أدى لاحتراقها بالكامل ومقتل كل من فيها، لافتاً إلى أن أحد القتلى يعمل قاضياً شرعيا في المحكمة الإسلامية التابعة للتنظيم في مدينة الميادين بريف ديرالزور الشرقي.

وأضاف الشاهد أن عناصر من التنظيم مدججين بالسلاح انتشروا في المدينة إثر الحادثة، ونصبوا الحواجز على مدخليها الشرقي والغربي، كما قاموا بتفتيش دقيق للسيارت وطلب الهويات الشخصية من ركابها.

يذكر أنها المرة الأولى التي يتعرض فيها التنظيم لهجوم في مدينة العشارة، إذ أن آخر حادثة سجلت ضده وقعت منذ أسبوع في الريف الشرقي لمدينة ديرالزور، عندما قام مجهولون باغتيال ستة عناصر في مدينة الميادين بينهم مقاتل يحمل الجنسية المصرية.

نحن مجموعة من الناشطين الحقوقيين وبعد ملاحظتنا لقلة الجهات التي توثيق الانتهاكات المرتبكة بحق المدنيين في سوريا، قررنا إنشاء هذه المنظمة و التي تختص بتوثيق الانتهاكات المرتكبة من قبل جميع الجهات للعمل على محاسبتهم من قبل المجتمع الدولي. المنظمة مستقلة تماماً لا تتبع لأي جهة عسكرية أو سياسية سواءً خارج سوريا أو داخلها.

اترك رد