صوت وصورة

 

يُعتبر التطرف ظاهرة فكرية تحدث عند اتخاذ الإنسان أقصى جوانب قضية ما فهو عكس التوسط، ويمكن أن يتطور الأمر ويتحول هذا الفكر إلى ظاهرة سلوكية عنيفة لفرض هذا الفكر بالقوة عن طريق الإرهاب، مما يسبب انعكاسات سلبية على الفرد والمجتمع. ويُعد التطرف ظاهرة اجتماعية مرتبطة بالظروف الدينية والثقافية والسياسية والاجتماعية والاقتصادية التي يمر بها المجتمع، فيخرج على تلك القيم، ويقوم بسلوكيات تخالفها، لذا نجد التطرف في مجالات عديدة، فيكون سياسيًا أو دينيًا أو قومياً.

 

ولا يعني التوسط أو عدم التطرف انقياد الفرد نحو القضايا والاعتقادات دون تفكير، فلكل إنسان طريقته في التفكير ومعالجته للأمور، لكن التطرف يكون عندما يقوده اعتقاده بصحة ما يعتقده إلى مهاجمة الآخرين والطعن بهم، فالإنسان الوسطي وإن كان يعتقد بصحة اعتقاده، فإنه يبني لنفسه حدوداً لا يتعدى بها على ما يعتقده الآخرون، ويؤمن أن لكلٍ حريته في الاعتقاد والتفكير.

 

ويجب أن نميز بين تطرف الأفراد وتطرف الجماعات أو المجتمعات، فقد توجد حالات تجنح فيها مجتمعات بأكملها نحو التطرف، ويكون وصفها بالتطرف في هذه الحالات من قِبل المجتمع الدولي كونها خرجت عن القيم والمعايير المقبولة دوليًا، لكن هذا التصنيف قد يختلف بين دولةٍ وأخرى، فنجد جماعات مصنفة على لوائح الإرهاب في الولايات المتحدة الأميركية، وغائبة عن لوائح دولٍ أخرى، أو أن دولة ما تُصنف مجموعة تعمل ضدها على أنها إرهابية بينما تحظى هذه الجماعات بشرعية دولية، كحال منظمة الخوذ البيضاء في سوريا التي يُصنفها نظام الأسد وروسيا على أنها مجموعة إرهابية، بينما تحظى دولياً باعتراف وشرعية دولية ونالت العديد من الجوائز العالمية، في الوقت الذي يدعم به النظام السوري مليشيا حزب الله اللبناني المُصنفة على قوائم الإرهاب العالمية.

فتصنيف الجماعات على أنها متطرفة أو إرهابية يرجع لسياسة الحكومات، وفي حال كانت هذه الحكومة تمارس الأعمال الإرهابية أساساً، فمن الطبيعي أن نجدها تُصنف كل من يخالفها الرأي على أنها مجموعة متطرفة، فهي بهذا التصرف تُطبق المبدأ الأساسي للتطرف القائم على رفض الآخرين والعمل على إقصائهم. فتطرف الأفراد يحدث في المجتمعات الوسطية بمحاولة الخروج على قيمها ومعاييرها، أما إن غزا التطرف المجتمع وسيطر المتطرفون عليه وتحول المجتمع بأسره إلى مجتمع متطرف، وصارت السلطة السياسية تدعم التطرف فسيتحول إلى مجتمع متخلف يدعم الإرهاب في غيره من المجتمعات.

 

وتحتل المنظمات المتطرفة ذات الخلفية الدينية القسم الأكبر من لوائح الإرهاب العالمية، وهذا الأمر ليس غريباً كون التطرف الديني ظاهرة قديمة تطورت مع الوقت، على عكس بقية أنواع التطرف الذي يُمكن اعتباره حديث العهد. فالتطرف الديني ظاهرة معروفة منذ عصور قديمة وإن اختلف ما يمكن أن يسمى تطرفًا من زمن لآخر، كما أنها ظاهرة عالمية تختلف بين المجتمعات، وعامة لا تختص بدين أو مذهب. وبالرغم من توسع مفهوم التطرف الديني، وعدم اختصاصه بمكان دون آخر ودين دون سواه، إلا أن الاهتمام العالمي ينصب على التطرف الديني الإسلامي، أو على الأصح الذي يحاول بعض المتطرفين المنتسبين للإسلام نسبته إليه بناء على عقائدهم التي اكتسبوها من فهوم علمائهم للنصوص الدينية. فمعظم  الجماعات المصنفة إرهابية هي جماعات متطرفة إسلامية، ويمكن القول أن هنالك إجماع عالمي على إدراج تنظيمي القاعدة وتنظيم داعش على لوائح الإرهاب لدى جميع الدول، بل حتى بوجهة نظر المسلمين اللذين لاقوا الأذى الأكبر منهم.

 

ويقول الشيخ عبد المجيد العمر من محافظة ديرالزور، أن الإسلام عمل منذ القديم على تصنيف الجماعات المتطرفة ونبذهم من المجتمع قبل أن يكون هنالك تصنيفات دولية معترفٌ بها، ويتابع العمر: “أطلق المسلمون صفة الغلو على الأناس المتشددين قديماً، وصفة الغلو هي صفة مطابقة للتطرف، فكلاهما يأخذ أقصى اليمين ويعمل على نبذ الآخر”. وأضاف العمر أن الغلو استخدم للتعبير عن التطرف في الفهم والتصرف إزاء أمور الدين، ومجاوزة الحد، وهذا ما ينطبق على تنظيم داعش حالياً.

 

ويقدم هنري تينك، الكاتب الصحفي المختص في الأديان بجريدة لوموند الفرنسية، عدداً من الدراسات تؤكد أمرين عن النفس الإنسانية وطبيعة الاجتماع البشري والتدين العام، الأمر الأول هو “أن التطرف لم ينته في يوم من الأيام، بل بقي محافظاً على حياته متربصاً كل فرصة للإعلان عن وجوده وعن رغباته وتطلعاته. فرغم مرور قرون طويلة، ما زال المتطرفون في كل ملة ودين، وتاريخ الكنيسة الكاثوليكية نموذجاً لذلك”. أما الأمر الثاني فهو أن التطرف لا يكون في الدين، ولكن في فهمه وتنزيله على الواقع، أي في التدين، “فلا يمكن أن نقول إن النصرانية في أصلها وأولها متطرفة، أو إن اليهودية كذلك، أو إن الإسلام نزل متطرفاً”، بل الذين تنصروا وزعموا أنهم نصارى والذين هادوا وزعموا أنهم أتباع موسى عليه السلام، والذين أسلموا وقالوا نحن أتباع الرسول محمد عليه الصلاة والسلام، “أولئك جميعا هم الذين يقدمون نسخاً مختلفة من التدين تتأثر بالأمزجة والطبائع فتتعدد الصور بتعدد الخلائق”.

 

ولم يكن تصنيف الجماعات على أنها متطرفة حكرٌ على الحكومات أو المرجعيات الدينية، فالمجتمعات المحلية التي تُعاني من التطرف، كان لها دورٌ أيضاً بتسمية المجموعات المتطرفة والعمل على محاربتها، فيقول عيسى طلال المقيم في دمشق: “التطرف مختلف ومتلون، ليس شرطاً أن يأتي بصبغة دينية أو قومية، ويمكن أن يأتي أحيانا بصورة حكومة تحظى باعتراف شرعي لكنها تمارس التطرف، فالحكومات التي ينتشر بها الفساد هي حكومات متطرفة، والحكومات التي تمارس القتل والاعتقال بحق الشعب هي حكومة متطرفة حتى وإن كانت تحظى بعلاقات دولية، فالتطرف لا ينحصر بفرد أو مجموعة صغيرة”. بينما يرى بسام الوائل من محافظة ديرالزور التي خضعت لسيطرة تنظيم داعش سابقاً ولسيطرة المليشيات الإيرانية والعراقية حالياً، أن التطرف قائم على القتل بشكلٍ أساسي، وأن المجموعات المتطرفة تتخذ من الإرهاب وسيلة للانتشار، ويضيف الوائل: “عانينا في السابق من سيطرة تنظيم داعش، ونعاني حالياً من سيطرة المليشيات الإيرانية والعراقية، من الناحية الظاهرية فكلاهما عدوٌ للأخر، لكن من ناحية المبدأ كلا الطرفين متطرف إرهابي يقاتل الآخر بغرض السيطرة وتحقيق الانتشار وليس دفاعاً عن أي شخص، ولدى تمكنه من السيطرة ينتقل لقتل قسمٍ من المدنيين لترهيب البقية من أجل اتباعه واعتناق أفكارهم”.

 

 

وليس من الضروري أن يكون السلوك المتطرف شاذًا في المجتمع، بل قد يكون منتشرًا في ‏المجتمع ككل، مثلما يسود الغش والرشوة في المجتمعات التي تفسد كليًا والتي هي حالة من حالات التطرف، أو في بعض ‏المجتمعات الفرعية أو الجماعات المحدودة في المجتمع الكبير، التي تعمل على فرض أيدولوجيتها المتطرفة. ‏ فالسلوك المتطرف يُعرف من خلال آثاره السلبية على الفرد والمجتمع، وليس فقط من خلال ‏شيوعه أو شذوذه ذلك أن ‏المصلحين الاجتماعيين في أي مجتمع يحاربون الأعراف والقيم الفاسدة السائدة بالمجتمع، ولم يُعتبروا يومًا متطرفين، وقد تشيع في بعض المجتمعات الفاسدة بعض السلوكيات حتى تسود فيها، لكنها تبقى سلوكًا متطرفًا مهما شاعت.

المنظمة مستقلة تماماً لا تتبع لأي جهة عسكرية أو سياسية سواءً خارج سوريا أو داخلها.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.