أغيد الخضر – صوت وصورة 


شن تنظيم داعش صباح اليوم هجوماً على بلدتي الصالحية والطواطحة في ريف البوكمال الغربي مستهدفاً مليشيا الحشد الشعبي العراقي المساندة لقوات النظام السوري, لتدور بعدها معارك بين الطرفين أفضت لانسحاب الحشد من المنطقة وسيطرة تنظيم داعش عليها مجدداً بعد أن خسرها منذ 6 أيام.

 

وفي التفاصيل, افتتح تنظيم داعش العملية العسكرية بسيارة مفخخة يقودها انتحاري استهدفت حاجزاً للحشد الشعبي في الجهة الشرقية من بلدة الطواطحة تبعها تقدم مقاتلون من تنظيم داعش من المحور الشرقي وسط اشتباكات بالأسلحة المتوسطة. وتابع التنظيم الهجوم من المحور الشمالي للبلدة بعد عبور مجموعة من مقاتلي التنظيم ضفة الفرات قادمين من منطقة الجزيرة في ريف ديرالزور الشرقي لينسحب بعدها عناصر الحشد باتجاه مدينة العشارة. واستمر التنظيم بعمليته العسكرية متجهاً لبلدتي المجاودة والعباس, ليفرض سيطرته عليها وبذلك يكون قد استعاد 80% من الريف الغربي لمدينة البوكمال.

 

واستطاع التنظيم خلال العملية تدمير عدد من الأليات العسكرية وأسر 4 مقاتلين من الحشد العراقي مقتل ما لا يقل عن 35 عنصراً من الحشد الشعبي, في المقابل خسر التنظيم قرابة 12 مقاتلاً في صفوفه جراء المعارك واستهداف الطيران الحربي للمنطقة بعد انسحاب الحشد منها.

جاء الهجوم بعد يوم واحد من عملية عسكرية شنها تنظيم داعش في مدينة البوكمال من جهة حي الصناعة وشركة الكهرباء وتفجير سيارة مفخخة بحاجز يتبع لمليشيا حزب الله اللبناني قرب محطة التلفاز محرزاً تقدماً في تلك المحاور استمر حتى اليوم . كما انفجر لغم بسيارة تتبع لمليشيا حزب الله صباح اليوم في حي المساكن.

 

يذكر أن وزارة الدفاع الروسية وعدد من الجهات الإعلامية قد أعلنت سابقاً انتهاء العمليات العسكرية في منطقة شرق ديرالزور بعد القضاء بشكل كامل على تنظيم داعش, حسب ما جاء في الإعلان.

أغيد الخضر

مُدون ومحرر سوري، من مواليد مدينة البوكمال في ريف ديرالزور، حاصل على شهادة الليسانس من كلية الآداب قسم اللغة العربية.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.