40 شهيد في ريف ديرالزور الشرقي خلال 24 ساعة الماضية.

استشهد إن نحو أربعين مدنيناً وجُرح قرابة المئة خلال 24 ساعة الأخيرة، ، جراء غارات جوية شنها الطيران الروسي وطائرات قادمة من الجهة العراقية على مدينة البوكمال بريف ديرالزور الشرقي على الحدود السورية العراقية.

وتزامنت الغارات مع اشتباكات بين تنظيم داعش وقوات النظام وحزب الله والحشد الشعبي العراقي من جهة أخرى على أطراف قرية الحمدان والهري في ريف البوكمال رُغم إعلان قوات النظام سيطرتها على كامل المدينة وطرد التنظيم بعد معارك مع مقاتليه, الامر الذي تم نفيه بشكل قطعي من قبل مراسلي صوت وصورة في المدينة.

ولا يزال مصير قرابة 50 ألف مدني في مدينة البوكمال وريفها مجهولاً بظل القصف الجوي والمدفعي الذي تتعرض له المنطقة منذ عدة ايام من قبل قوات النظام والمليشيات المساندة له بغية فرض السيطرة عليها, فيما نزح حوالي 200 ألف مدني خراج المحافظة جرا العمليات العسكرية فيها.

ولاتزال مليشيا قسد تتابع تقدمها في مناطق شمال الفرات “جزيرة” على حساب تنظيم داعش, وكانت ناحية البصيرة في الريف الشرقي أخر المناطق التي استطاعت مليشيا قسد بفرض السيطرة الكاملة عليها.

وتخضع محافظة ديرالزور لعمليتين عسكريتين الأولى بقيادة قوات النظام والمليشيات المساندة له وبدعم من الطيران الروسي في المنطقة الممتدة جنوب نهر الفرات ” شامية. والثانية في منطقة شمال الفرات “جزيرة” بقيادة مليشيا قسد التي تشكل وحدات حماية الشعب الكردية عمودها الفقري، والمدعومة من قبل الولايات المتحدة الأمريكية.

نحن مجموعة من الناشطين الحقوقيين وبعد ملاحظتنا لقلة الجهات التي توثيق الانتهاكات المرتبكة بحق المدنيين في سوريا، قررنا إنشاء هذه المنظمة و التي تختص بتوثيق الانتهاكات المرتكبة من قبل جميع الجهات للعمل على محاسبتهم من قبل المجتمع الدولي. المنظمة مستقلة تماماً لا تتبع لأي جهة عسكرية أو سياسية سواءً خارج سوريا أو داخلها.

اترك رد