عشرات الشهداء والجرحى في ديرالزور, وروسيا تستهدف قسد

تستمر الحملة العسكرية ضد المدنيين التي تشنها روسيا و التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة على محافظة ديرالزور بحصد مزيداً من الأرواح وتدمير كبير للممتلكات والبنى التحتية. فقد استشهد اليوم السبت أكثر من 20 مدني نتيجة هذه العملية.

فقد استهدف الطيران الحربي أحياء سكنية في بلدة محكان بريف ديرالزور الشرقي موقعاً 16 شهيد مدني وأكثر من 50 جريح. كما شن طيران حربي فجر اليوم غارات مكثفة استهدفت مواقع متفرقة من ريف ديرالزور بالصواريخ ورشاش الطائرة, وكان لمدينة الميادين النصيب الأكبر من هذه الحملة. وطال القصف شارع الجيش والمعبر المائي ومركز إنعاش الريف ومشفى نوري السعيد, إضافة لاستهداف لعدة منازل بالقرب من مسجد المشوح وفي الطيبة. ونتج عن الغارات تدمير بناء سكني بالكامل بالقرب من المحكمة وبناء في شارع الكورنيش إضافة لتدمير خمس منازل بشكل كامل. وبلغت حصيلة القصف 4 شهداء و اكثر من 25 جريح, ويتجنب الأهالي من نقل المصابين إلى المشافي خوفاً من استهداف الطيران الحربي للمراكز الطبية وحصول مجارز فيها.

واستهدف الطيران الحربي قرية مظلوم موقعاً ثلاث شهداء ” سيدة وطفلتين” وتدمير عدد من المنازل السكنية.

 

وبالسياق, قالت مليشيا قسد في بيان صادر, أنه “في الساعة الثالثة والنصف من صباح اليوم (السبت) تعرضت قواتنا في شرق الفرات لهجوم من جانب الطيران الروسي وقوات النظام السوري، استهدفت وحداتنا في المنطقة الصناعية” التي تبعد نحو سبعة كيلومترات عن الضفة الشرقية لنهر الفرات مقابل مدينة دير الزور. وأسفر القصف، وفق البيان، إلى “إصابة ستة من مقاتلينا بجروح مختلفة.”

أغيد الخضر

مُدون ومحرر سوري، من مواليد مدينة البوكمال في ريف ديرالزور، حاصل على شهادة الليسانس من كلية الآداب قسم اللغة العربية.

Leave a Reply

Your email address will not be published.