خاص – صوت و صورة

أجبر تنظيم الدولة الإسلامية ” داعش ” المقاتلين المنتسبين سابقاً للجيش الحر و الفصائل المناوئة للتنظيم و الذين لم يخرجوا من دير الزور بعد سيطرة التنظيم على المحافظة بالاشتراك في المعارك التي يخوضها التنظيم .

و بيّن الناشط الحقوقي أبو حيان لصوت و صورة بأن التنظيم يجبر المقاتلين من الجيش الحر على الاشتراك في المعارك التي يخوضها التنظيم في مدينة دير الزور و محيط مطارها العسكري رغماً عنهم .

أبو حيان أضاف أن التنظيم زج بالعديد من أبناء ريف دير الزور الغربي المنتسبين للجيش الحر سابقاً في معاركه قبل أكثر من 20 يوم في منطقة البغيلية غرب دير الزور و تركهم دون مساندة بعد هجوم قوات النظام عليهم .

فيما أضاف أبو عزام أحد مقاتلي الجيش الحر السابقين من أبناء قرية محيميدة في الريف الغربي لصوت و صورة : ” الآن نضطر للتواري عن الأنظار و عدم النوم في منازلنا لعدم إجبارنا من قل عناصر التنظيم على الذهاب معهم و الاشتراك في معارك التنظيم بعد أن بدء التنظيم بتسيير دوريات لجلب المقاتلين من منازلهم في حال حدوث أي عمل عسكري يخصه “

و أضاف أبو عزام : ” حاولنا جاهدين إخبار التنظيم بعدم رغبتنا بالاشتراك في هذه المعارك و لكن قوبلنا بالتهديد لذا نُجبر على الذهاب أحياناً رغماً عنا و مع معرفة التنظيم بكرهنا المطلق له إلا أنه يرغب بالتخلص من كل من قاتله و لكن بطريقة لا تؤلب عليهم أهالي المنطقة

الجدير بالذكر أن التنظيم يعاني من نقص في العناصر في هذه الفترة و خاصة في محافظة دير الزور بسبب قلة المنتسبين و الخسائر البشرية التي يتعرض لها جراء معاركه في سوريا و العراق .

نحن مجموعة من الناشطين الحقوقيين وبعد ملاحظتنا لقلة الجهات التي توثق الانتهاكات المرتكبة بحق المدنيين في سوريا، قررنا إنشاء هذه المنظمة و التي تختص بتوثيق الانتهاكات من قبل جميع الجهات للعمل على محاسبتهم من قبل المجتمع الدولي.
المنظمة مستقلة تماماً لا تتبع لأي جهة عسكرية أو سياسية سواءً خارج سوريا أو داخلها.

Leave a Reply

Your email address will not be published.