داعش بين المرحلية و البقاء في نظرية المراحل الست | القسم الأول

سرمد الجيلاني – خاص صوت وصورة 


يُقسّم أبو مصعب السوري استراتيجيّة الوصول إلى “الخلافة” وفي تسلسل زمني لم يذكره صريحاً -ولكن ذٌكر ضمنيّاً في تسلسل كلامه- إلى ست مراحل ، المراحل الثلاثة الأولى بين عامي 2000 و 2010 و المراحل الثلاثة الثانية بين عامي 2010 و 2020 ، يتحدث في المرحلة الأولى عن ضرب أمريكا و نقل “الجهاد” من بلاد الشرق إلى “عقر دار أمريكا” و تلك المرحلة استمرت من بدايات عام 2000 ، وصولاً إلى “احداث 11 أيلول” أو المعروفة جهادياً باسم “غزوة مانهاتن” حتى عام 2003 ، لتبدأ بعدها المرحلة الثانية و هي جر أمريكا إلى البلاد العربيّة و الإسلاميّة وتلك المرحلة كانت الأوضح عندما بدأت أمريكا عملية غزو العراق والذي رغم أنه كان قراراً أمريكياً بحتاً ولكنه كرؤية شمولية يتوضح أنه جزء من منهج واضح قد وضعه أبو مصعب السوري في عزلته أثناء وضع هذه المراحل .

أبو مصعب السوري أو المعروف باسم مصطفى بن عبدالقادر ست مريم أو عمر عبدالحكيم ، هو أحد منظّري السلفيّة الجهاديّة الذي قاتلوا بجانب عبدالله عزام – الأب الروحي لتنظيم القاعدة – و أسامة بن لادن قائد التنظيم.

 

ويرى أبو مصعب السوري انتهاء هذه المرحلة باشتراك باقي دول الغرب و بعض الدول العربية في الخطط الأمريكية لتصبح جزءاً مما سيحدث لاحقاً و هذه المرحلة تنتهي تقريباً في عام 2006 ، للبدء في المرحلة الثالثة و التي يدعو فيها إلى الاشتباك المباشر مع “القوات الغازية” ليساعد هذا على استقطاب المقاتلين المسلمين من أنحاء العالم بشكل عام و من الدول العربية و الإسلامية بشكل خاص وتعتبر المرحلة هذا هي الممهدة و المفصليّة للانتقال إلى المراحل الأخرى و تمتد بين عامي 2007 و 2010 ، المرحلة الرابعة وهي التي سيتوضّح للعرب و المسلمين أن الأنظمة الحاكمة ما هي إلى أداة بيد أمريكا و حلفائها للسيطرة بالوكالة على الدول العربية و الإسلامية مما سيدعوهم للتحرك في وجه أنظمتهم و تمتد هذه المرحلة بين عامي 2010 و 2014 والتي يجب بدأ التحضير فيها للمرحلتين الخامسة و السادسة “بسياسة” وهنا يتم ذكر السياسة في كتابة “إدارة التوحش” والذي يعتبر أحد المراجع الجهادية المهمّة ، إلى أنها مهمّة ويجب أن تكون ممهدة و من ثم مرافقة مع العمل العسكري و من الملاحظ أن هذه المرحلة قد رافقت انطلاق الثورات العربية في كل من مصر و تونس و ليبيا و العراق و سوريا واليمن علماً أن ما كُتب قد سبقها بعشرة أعوام.

المرحلة الخامسة هي التي يذكرها السوري على أنها مرحلة فراغ بسبب حالة الفوضى التي ستلحق بالبلدان المخطط للقيام فيها وستكون مناسبة لاستنزاف الأنظمة العالمية و البدء بتشكيل إدارات تستطيع السيطرة على هذه المناطق و استجرار عدد أكبر من المقاتلين و التي تمتد بين عامي 2010 و 2016 و حتى أنها ستكون مساعدة لتشكيل مجموعتين ، الأولى مركزية في المنطقة العربية و الثانية منتشرة في دول الغرب .

المرحلة السادسة يتحدث فيها السوري عن سيطرة “قوى يَمِينيّة متطرفة” على الغرب تدعو لمحاربة الإرهاب و فرض سيطرتها بالوكالة على الدول العربيّة ، مما سيسبب ردّة فعل إسلامية قد تم التحضير لها بشكلٍ مباشر و غير مباشر تساعد لاحقاً على قيام “الدولة المنتظرة” التي تساعد على حربِ شاملة ربما تمتد لسنين بين القوى الإسلامية و الغرب مع حلفائه .

ومما ذكر سابقاً يتوضح لدينا أيضاً أن القاعدة و من بعدها التنظيمات حتى ظهور أبو مصعب الزرقاوي و من بعده دولة العراق الإسلامية و أخيراً الدولة الإسلامية بقيادة أبو بكر البغدادي ما هي إلى مراحل موضوعة وليست “الدولة” التي ينتظرها مقاتلو السلفيّة الجهادية ، أي أنّ القضاء على جبهة النصرة ومن بعدها فتح الشام و من بعدها “داعش” عسكرياً ما هي إلا إسراع أحياناً و إبطاء في أحيان أخرى لإنهاء المراحل في ظل عدم وجود توعيّة فكريّة جدّية دارسة لهذا المنهج و قادرة على محاربته ثقافياً و فكرياً لتكون مُصلِحة لما سيأتي وليست جزءاً لا يتجزأ منه.

و المراحل المذكورة سابقاً تم تبسيطها إذ انها مفنّدة بشكلٍ موسّع أكثر في كتاب أبو مصعب السوري الذي أسماه “دعوة المقاومة الإسلامية العالميّة” والذي يصفه أنه نتاج 14 عاماً تمتد إبان حرب الكويت سنة 1990 حتى خط المسودة الأولى في كابل أثناء عهد طالبان 1997-2001 لينتهي من كتابته بشكلٍ رسمي بين عامي 2001-2004 و هي الأعوام الثلاثة التي قدّم فيها أبو مصعب السوري دروساً مرئيّة تذكر ملخصاً موسعاً كان قد عمل عليه قبل عزلته و أكمله أثنائها ، فيما نشر عدّة كتبٍ أخرى منها “ملاحظات حول التجربة الجهادية في سوريا” و كتب تطرّق فيها للتنظيمات المقاتلة في اليمن و الجزائر و وسط آسيا بالإضافة لباكستان و أفغانستان و السعوديّة .

أبو مصعب تم اعتقاله من قبل القوات الأمريكيّة في باكستان عام 2005 و قامت بترحليه إلى سوريا بعد ذلك ، ليبقى مصيره مجهولاً حتى هذه اللحظة ، فيما ذكرت صحيفة sunday telegraph البريطانيّة أن السلطات السوريّة قد أخلت سبيله ردّاً على المواقف الأمريكية التي وصفتها أنها تقف إلى جانب المعارضة ولكن حتى اليوم لا يوجد أخبار مؤكدة عن هذا الأمر .

و السوري متّهم بأنه العقل المدبر لتفجيرات لندن 2005 و تفجيرات محطة قطار مدريد في 2004 و تهم أخرى مثل علاقته بتفجيرات مترو باريس 1995 و ضلوعه في تمهيد الطريق لهجمات 11 سبتمبر ، و يحمل السوري الجنسية الإسبانية مع جنسيته السوريّة و هو المؤسس لـ”مكتب دراسات صراعات العالم الإسلامي” في بريطانيا ، والذي قام بمقابلتين لصالح شبكة BBC و شبكة CNN مع أسامة بن لادن .

Syrian blogger , ‎Advocacy Trainer of Sound and Picture organization , Co-Founder at Raqqa is Being slaughtered silently

اترك رد