محققة بأمنستي: التحالف لا يعبأ بمدنيي الرقة

قالت المحققة في منظمة العفو الدولية (أمنستي) دوناتيلا روفيرا إنه لا يوجد اهتمام بالمدنيين خلال عمليات التحالف الدولي في مدينة الرقة السورية ضد تنظيم الدولة الإسلامية. وجاءت تصريحاتها بعد تقرير للمنظمة تضمن وصفا قاتما للأوضاع بالمدينة.
 
وتحدثت روفيرا خلال مقابلة في برنامج “ما وراء الخبر” عن هجمات أميركية مفرطة في القوة، نافية ما تقوله القوات الأميركية عن استخدامها أكثر الأسلحة دقة.
 
وقالت في تصريحاتها للجزيرة “نحن لا نقبل ما تقوله القوات الأميركية عن أنها تستخدم أكثر الأسلحة دقة، هذا ليس صحيحا”.

وأضافت “يجب أن تستخدم أسلحة وذخائر أكثر دقة وذات تأثير أقل فتكا، وليست ذات ضرر واسع النطاق يؤثر على المدنيين في نقاط بعيدة، هذا ما يجب خاصة مع اقتراب المرحلة المهمة والحاسمة في المعارك”.

المحققة روفيرا قالت إن الأميركيين يستخدمون القوة المفرطة في عملياتهم بالرقة السورية (الجزيرة)

وأكدت منظمة العفو الدولية في تقرير جديد لها الخميس أن آلاف المدنيين المحاصرين في الرقة يتعرضون لوابل من النيران من جميع الجهات مع وصول معركة السيطرة على المدينة إلى مرحلتها الأخيرة.

وحذر التقرير من خطورة الأوضاع التي يواجهها المدنيون العالقون في الرقة، واعتبر أنهم يعيشون حالة من التيه وسط نيران المعركة بين تنظيم الدولة وقوات سوريا الديمقراطية وقوات النظام السوري والتحالف الدولي.

في الأثناء، دعا يان إيغلاند مستشار المبعوث الأممي لسوريا إلى هدنة إنسانية تسمح بخروج عشرين ألف محاصر بالرقة. 

يذكر أن قوات سوريا الديمقراطية -التي تعد وحدات حماية الشعب الكردية المكون الرئيس فيها- الكردية تشن منذ 6 يونيو/حزيران الماضي هجوما على تنظيم الدولة في مدينة الرقة، ودفعت المعارك عشرات الآلاف من المدنيين إلى الفرار، وتقدر الأمم المتحدة أن نحو 25 ألفا لا يزالون محاصرين داخل المدينة.

المصدر : الجزيرة

منظمة صوت و صورة :
نحن مجموعة من الناشطين الحقوقيين و بعد ملاحظتنا لقلة الجهات التي تقوم بتوثيق الانتهاكات المرتبكة بحق المدنيين في سوريا ، قررنا إنشاء هذه المنظمة و التي تختص بتوثيق الانتهاكات المرتكبة من قبل جميع الجهات في النزاع الدائر في سوريا بحق المدنيين بشكل احترافي للعمل على محاسبة الجهات التي قامت بهذه الانتهاكات من قبل المجتمع الدولي.
المنظمة مستقلة تماماً لا تتبع لأي جهة عسكرية أو سياسية سواءً خارج سوريا أو داخلها .

اترك رد