طلال سلو: الولايات المتحدة ستبقى طويلاً في سوريا ونتطلع لأن يكون شمال سوريا قاعدة بديلة عن “إنجرليك”

قال المتحدث باسم “قوات سوريا الديمقراطية” طلال سلو لوكالة “رويترز” إن الولايات المتحدة الأمريكية وهي الداعم الرئيسي لـ”قسد” التي تهيمن عليها “وحدات حماية الشعب YPG” لديها استراتيجية للبقاء في سوريا لعقود قادمة، وستكون هنالك اتفاقات عسكرية واقتصادية وسياسية على المدى الطويل بين قيادة المناطق الشمالية في سوريا، وبين الإدارة الأمريكية.

وورد في التقرير الذي نشرته “رويترز” باللغة الإنكليزية، وترجمه فريق NSO إلى العربية، أن المتحدث باسم التحالف الدولي ضد داعش “الكولونيل ريان ديلون” أفاد بأنه لا يزال هناك الكثير من المهام يجب القيام بها، حتى بعد هزيمة داعش في الرقة، مضيفاً أن تنظيم “داعش” لا يزال في معاقل على طول وادي نهر الفرات، في إشارة إلى تواجد “داعش” في محافظة دير الزور جنوب شرق الرقة.

وأضاف “ديلون” أن مهمة التحالف الأساسية هي هزيمة “داعش” في مناطق محددة من العراق وسوريا ووضع شروط للعمليات التالية لزيادة الاستقرار الاقليمي.

ومن جهته، قال  “إريك باهون” وهو المتحدث باسم “البنتاغون” لوكالة رويترز إن وزارة الدفاع لا تناقش الجداول الزمنية للعمليات المستقبلية. لكن الولايات المتحدة ما تزال ملتزمة بتدمير تنظيم “داعش” ومنع عودته.

المتحدث باسم “قوات سوريا الديمقراطية” طلال سلو قال إن الأمريكيين أشاروا مؤخرا الى إمكانية تأمين منطقة لتجهيز لمطار عسكري، إنهم لا يقدمون الدعم مجاناً ولا من أجل أن يغادروا فيما بعد.

واقترح “سلو” أن يصبح شمال سوريا الذي تسيطر عليه “قوات سوريا الديمقراطية” قاعدة جديدة للقوات الأمريكية فى المنطقة، مضيفاً أنه ربما يكون هذا هو البديل لقاعدة “إنجرليك” في تركيا، وطالب بدعم سياسي أمريكي واضح.

وعلى الرغم من أن الولايات المتحدة تصنف “حزب العمال الكردستاني” كمنظمة إرهابية، إلا أنها تدعم جناحها السوري “وحدات حماية الشعب YPG” بالسلاح والآليات العسكرية الثقيلة والتغطية الجوية لتملأ الفراغ الذي تتركه داعش بعد أن تنسحب من المناطق التي تقصفها طائرات التحالف الدولي.

المصدر : NSO

أغيد الخضر

مُدون ومحرر سوري، من مواليد مدينة البوكمال في ريف ديرالزور، حاصل على شهادة الليسانس من كلية الآداب قسم اللغة العربية.

Leave a Reply

Your email address will not be published.