استراتيجية أمريكية جديدة في الرقة تُكلف مئات الأرواح

أكدت صحيفة “غادريان” البريطانية، أن مئات المدنيين لقوا مصرعهم جراء غارات التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن على الرقة السورية، على خلفية تغيير البنتاغوناستراتيجيته القتالية هناك.

وقالت “غارديان” اليوم الجمعة إن تقارير، يعتبرها مسؤولون أمميون موثوقا بها، تؤكد تنحي التحالف عن أساليب القتال المعلنة بعد تولي دونالد ترامب الرئاسة الأمريكية في يناير الماضي مما تسبب في تزايد عدد القتلى المدنيين.

وأوضحت الصحيفة أن ارتفاع عدد القتلى بين مدنيي الرقة يرجع إلى تغيير البنتاغون استراتيجيته القتالية بعد وصول ترامب إلى الحكم، لا سيما فيما يخص توسيع صلاحيات القادة الميدانيين على الأرض في اتخاذ القرارات القتالية.

ونقلت الصحيفة عن الناشط بمنظمة “صوت وصورة” الإعلامية، أغيد الخضر، قوله إن التحالف لا يتخذ أي تدابير لتفادي سقوط ضحايا بين المدنيين.

وكشف الخضر أن “تعداد مسلحي (داعش) في المدينة لا يتجاوز 500 شخص”، ولكن “إذا استمر (التحالف) في تدمير منازل المدينة مع جميع سكانها في كل مرة يريد فيها القضاء على عنصر من داعش، فإنه سيحرر الرقة من الدواعش ومن سكانها على حد سواء”، في إشارة إلى المجازر المتكررة بحق المدنيين، والتي تبررها واشنطن بمزاعم العمليات ضد داعش.

وبدوره، طالب مدير برنامج “الإرهاب ومكافحة الإرهاب” في “هيومن رايتس ووتش”نديم حوري بإعارة المزيد من الاهتمام إلى اختيار أهداف عمليات التحالف.

وقال إن “التحالف لا يزال يتحمل الالتزامات بتقليص عدد الضحايا بين المدنيين وخلق آلية خاصة بذلك، وإذا عجز عن تحقيق هذه المسؤوليات فإن تداعيات ذلك قد تكون فتاكة بالنسبة للمدنيين، ولذلك من المهم حيويا إجراء تحقيق في هذه الغارات”.

كما حذرت المنسقة الطبية في “أطباء بلا حدود” فانيسا كراموند من أن الأوضاع الإنسانية في المدينة تظل كارثية، إذ يحتاج سكانها إلى مساعدات غذائية وطبية، مشيرة إلى أن عددا من المواطنين الذين قدمت لهم المساعدة في الأشهر الأخيرة كانوا محاصرين على مدى أيام أو حتى أسابيع عند خط القتال بين الطرفين.

ونقلت “أطباء بلا حدود” عن أحد المدنيين قوله: “في الرقة إن لم تقتلك غارة جوية، فإنك تموت جراء القذائف، أو بنيران القناصة، أو عن طريق عبوة ناسفة. وإذا بقيت على قيد الحياة، فستعاني من المجاعة والعطش، بسبب نقص الطعام والمياه والكهرباء”.

وشهد يوم الثلاثاء الماضي، مجزرة جديدة لقوات التحالف الدولي في الرقة، حيث قتلت ضربات التحالف الجوية 28 مدنيًا في الرقة خلال 24ساعة فقط، بينهم 14 طفلا وتسع نساء، ومنهم 14 شخصا من عائلة واحدة، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان.

لقراءة الموضوع من المصدر اضغط هنا

Aghiad Alkheder
Citizen Journalist reporting against ISIS, Assad and all terrorist groups in Syria. Reporters Manager and Human Rights Observer at Sound and Picture.

اترك رد