خسائر بالعشرات في صفوف قسد واعتقال للهاربين من المعارك

باغت تنظيم داعش مليشيا قسد بهجوم معاكس على نقاط كانت قد كسبتها قسد منذ يومين أثر انسحاب تنظيم داعش منها, واستهدف التنظيم هذه النقاط بسيارات مفخخة قبل أن تقوم مجموعات بالهجوم على هذه النقاط والسيطرة عليها موقعين عشرات القتلى والجرحى في صفوف قسد.

وذكر مراسل صوت وصورة في مدينة الرقة أن أصوات الاشتباكات والانفجارات كانت تسمع بوضوح طيلة يوم أمس لتتوقف الاشتباكات ليلاً ويبدأ بعدها استهداف المدينة بقذائف مدفعية مصدرها مدفعية قسد.

ونشر تنظيم داعش عبر وكالة اعماق التابعة له عن مقتل 33 مقاتلاً في صفوف قسد اثر استهداف منطقة الجامع القديم شرق المدينة بعربة مفخخة مخلفةً 9 قتلى و12 جريح, وقتل 24 اخرون نتيجة الاشتباكات في ذات المنطقة, حسب ما جاء على لسان وكالة اعماق.

وأفادت مصادر محلية في محافظة الحسكة أن وحدات حماية الشعب YPG اعتقلت عدد كبير من عناصر قسد الفارين من معارك مدينة الرقة -ممن خضعوا للتجنيد الإجباري على يد الوحدات- ونقلتهم إلى سجون في مدينة القامشلي.

وصرح القيادي هيوال جبار في حديث إلى وكالة “رويترز” الاسبوع الماضي موضحاً صعوبة المعركة ومقاومة التنظيم قائلاً: قد نحتاج إلى 3 أو 4 أشهر لاستكمال تحرير الرقة، وأكبر صعوبة تكمن في أنهم (المسلحون) زرعوا العديد من العبوات. وأما بخصوص السيارات المفخخة، فإنهم لا يستخدمونها يوميا، غير أنهم يلجؤون إليها حين تتقدم قواتنا في الشارع.

يذكر أن وكالة أعماق قد نشرت الاسبوع الماضي انفوغرافيك يتحدث عن تجاوز عدد قتلى مليشيا قسد الألف قتيل خلال معركة الرقة الأخيرة دون الإفصاح عن حجم خسائر داعش.

أغيد الخضر

مُدون ومحرر سوري، من مواليد مدينة البوكمال في ريف ديرالزور، حاصل على شهادة الليسانس من كلية الآداب قسم اللغة العربية.

اترك رد