تحذير أممي: آلاف العالقين بالرقة بدون مساعدات

أعرب المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دو جاريك الأربعاء عن القلق إزاء مصير آلاف الأشخاص -خاصة النساء والأطفال- الذين لا يزالون عالقين بين نيران المتقاتلين في مدنية الرقة (شمال وسط سوريا)، من دون التمكن من إيصال أي مساعدات إنسانية لهم.

وقال في مؤتمره الصحفي أمس إنه لا يزال بين عشرة آلاف و25 ألف شخص عالقين في الرقة، مع العلم أنه من الصعب تقديم معلومات دقيقة عن عددهم بسبب الوضع على الأرض. 

وتابع المتحدث أن الوصول إلى الرقة حاليا غير ممكن للأمم المتحدة بسبب المعارك الجارية.

وقال نذكر كل الأطراف العسكرية بواجباتها من أجل حماية المدنيين وضمان وصول المساعدات الإنسانية لهم بما يتطابق مع القوانين الدولية.

وأضاف دو جاريك أن المنظمات الإنسانية قدمت في يوليو/تموز الماضي مساعدات لمنطقة الرقة استفاد منها 263 ألف شخص.    

وتمكنت مليشيا قسد المدعومة من التحالف الدولي من دخول مدينة الرقة قبل شهرين بعد مواجهات مع تنظيم داعش، وباتت تسيطر حاليا على نحو نصف المدينة.    

وأجبرت المعارك عشرات آلاف المدنيين على المغادرة في ظروف أمنية صعبة جدا أدت الى مقتل أو إصابة كثيرين منهم.

وقبل أيام، ناشد الهلال الأحمر السوري بمدينة الرقة المنظمات الدولية وقف استهداف التحالف الدولي وقوات سوريا الديمقراطية المرافق العامة والبنية التحتية، وذلك بعد إعلان ناشطين مقتل أكثر من 480 مدنيا في المدينة خلال الشهر الماضي فقط جراء الغارات والمعارك. 

وقال مدير فرع الهلال الأحمر في الرقة فواز العساف إن التحالف الدولي وقوات سوريا الديمقراطية يتبعان سياسة الأرض المحروقة، حيث تم تدمير أكثر من 65 منشأة حكومية، إضافة إلى مباني الدوائر الحكومية والمدارس والأفران والمصارف والأسواق.

المصدر : الفرنسية

نحن مجموعة من الناشطين الحقوقيين وبعد ملاحظتنا لقلة الجهات التي توثق الانتهاكات المرتكبة بحق المدنيين في سوريا، قررنا إنشاء هذه المنظمة و التي تختص بتوثيق الانتهاكات من قبل جميع الجهات للعمل على محاسبتهم من قبل المجتمع الدولي.
المنظمة مستقلة تماماً لا تتبع لأي جهة عسكرية أو سياسية سواءً خارج سوريا أو داخلها.

Leave a Reply

Your email address will not be published.