تعرضت مدينة الرقة لأكثر من 70 غارة جوية ونحو 800 قذيفة مدفعية خلال الساعات الماضية، استهدفت معظم أحياء المدينة الخاضعة لسيطرة تنظيم داعش, مسببة سقوط 43 شهيداً ومثلهم من الجرحى في مدينة الرقة نتيجة غارات التحالف الدولي وقذائف مليشيا قسد والألغام التي زرعها تنظيم داعش.

إذ اشار مراسل صوت وصورة في المدينة عن استشهاد عائلتين نازحتين من مدينة تدمر يوم الاثنين, جراء غارات جوية وقذائف مدفعية استهدفت محل اقامتهم, ووصل عدد الشهداء من العائلتين إلى 22 شهيد معظمهم أطفال ونساء, مع امكانية ارتفاع العدد بسبب صعوبة الوصول إليهم جراء استمرار القصف واستهداف المنطقة وبقاء عدد من الجرحى تحت الانقاض.

 

وفي سياق متصل, استشهد 13 مدنياً بقصف جوي ومدفعي على مناطق مختلفة من المدينة، أمس الثلاثاء. وذكر مراسل صوت وصورة أن جميع الجرحى في المدينة ضمن دائرة خطر الموت لانعدام الكوادر الطبية وتدمير اجزاء واسعة من المشفى الوحيد المتبقي في المدينة.

 

وكان لداعش نصيبٌ أيضاً من الإجرام بحق المدنيين, فقد استشهد 8 مدنيين جراء تعرضهم لانفجار ألغام زرعها التنظيم في وقت سابق، في المناطق التي كان يسيطر عليها، وأصيب 8 آخرين جراء انفجار مجموعة من الألغام في حي نزلة شحادة، عند محاولتهم الخروج من الحي.

يذكر أن التحالف الدولي قد كثف من غاراته الجوية على المدينة بهدف حسم المعركة لصالح مليشيا قسد التي تحاول فرض سيطرتها على المدينة مما نتج عنه مجازر استمرت على طول الشهر الماضي دون تحقيق حسم للمعركة.

نحن مجموعة من الناشطين الحقوقيين و بعد ملاحظتنا لقلة الجهات التي تقوم بتوثيق الانتهاكات المرتبكة بحق المدنيين في سوريا ، قررنا إنشاء هذا المشروع و الذي يختص بتوثيق الانتهاكات المرتكبة من قبل جميع الجهات في النزاع الدائر في سوريا بحق المدنيين بشكل احترافي ، المشروع يقوم بتوثيق جميع انواع الانتهاكات للعمل على محاسبة الجهات التي قامت بهذه الانتهاكات من قبل المجتمع الدولي ،، المشروع مستقل تماماً لا يتبع لأي جهة عسكرية أو سياسية سواءً خارج سوريا أو داخلها .

اترك رد