تنظيم داعش يهدد دول التحالف ويتوعدهم بحرب شاقة في الرقة

نشر تنظيم داعش العدد الثاني عشر من مجلة رومية الناطقة باللغة الانكليزية متوعداً دول التحالف بقيادة الولايات المتحدة التي تقود عملية عسكرية لاستعادة مدينة الرقة من تنظيم داعش بمعركة شرسة.

ونشرت المجلة مقابلة مع قائد عسكري في تنظيم داعش قال خلالها: أن هجوم الرقة سيكون “حريقاً يحرق الصليب وشعبه ويشرف الدولة الاسلامية ويرفع رايتها وأن الحرب لن تكون نزهة للعدو، بل ستكون حرباً شاقة”.

وقد هدد القائد الذي لم يكشف عن اسمه “بإعطاء درسا قاسيا لأعداء الله” مشيراً لمليشيا قسد المدعومة من قبل الولايات المتحدة، والتي تتألف أساسا من مقاتلين عرب وأكراد.

كما استخف تنظيم داعش من هزيمته الأخيرة في الموصل، التي كانت تُعد سابقا كمعقل رئيسي للتنظيم في العراق، ووصف المعركة التي دامت تسعة أشهر بأنها مثال على “صمود المسلحين ومثابرتهم في مواجهة الكفر”. وقال القائد إن الجهاديين سيظهرون تصميما مشابها في الرقة، مؤكدا أن داعش سيواصل العمل بغض النظر عن الهزيمة.

وكتبت المجلة “ليس هناك حدود عند اقامة الدولة الاسلامية”. “إن العزم على الإقامة الدولة الإسلامية لا يقتصر على أي وقت أو مكان معين”. في إشارة لإمكانية خسارة المدينة لصالح قوات قسد.

وتستمر المجلة على مدار 46 صفحة من ذكر بطولات تنظيم داعش وتحويلهم الهزائم التي لحقت بالتنظيم إلى نصر تتغنى به المجلة.

وكانت مليشيا قسد قد اطلقت عملية عسكرية بهدف السيطرة على مدينة الرقة في شهر حزيران\ يونيو. وقال الكولونيل ريان ديلون المتحدث باسم التحالف بقيادة الولايات المتحدة في العراق وسوريا يوم الخميس أن مليشيا قسد تسيطر الان على 45% من الرقة بالرغم من أن هذا الرقم ظل دون تغيير منذ نهاية يوليو.

وعلى غرار الأيام الأخيرة في الموصل، تحول تنظيم داعش إلى تكتيكات يائسة لوقف تقدم التحالف. وقال ديلون ان اكثر من 80% من هجمات داعش ضد مليشيا قسد نفذت حتى الآن بعبوات ناسفة وسيارات مفخخة.

نحن مجموعة من الناشطين الحقوقيين وبعد ملاحظتنا لقلة الجهات التي توثيق الانتهاكات المرتبكة بحق المدنيين في سوريا، قررنا إنشاء هذه المنظمة و التي تختص بتوثيق الانتهاكات المرتكبة من قبل جميع الجهات للعمل على محاسبتهم من قبل المجتمع الدولي. المنظمة مستقلة تماماً لا تتبع لأي جهة عسكرية أو سياسية سواءً خارج سوريا أو داخلها.

اترك رد