18 شهيداً في الرقة نتيجة غارات جوية للتحالف الدولي.

استشهد 18 مدنياً، أمس الاثنين، نتيجة غارات جوية لطيران التحالف الدولي، وقصف مدفعي لمليشيا قسد على مدينة الرقة.

وقال مراسل صوت وصورة في المدينة أن غارات جوية مكثفة وقذائف مدفعي استمرت بالسقوط على احياء المدينة طوال اليوم, كما استهدف الطيران الحربي بعدة غارات جوية بناء المشفى الوطني ملحقاً اضرار به.

واضاف المراسل أن الغارات والقذائف جاءت رداً على هجوم نفذه تنظيم داعش حاول استعادة بعض المناطق التي خسرها في مناطق كراج البولمان والمركز الثقافي جنوب المدينة، بالتزامن مع اشتباكات مماثلة قرب المدينة القديمة، وأحياء الرقة الغربية, كما فجر التنظيم 5 سيارات مفخخة في نقاط تابعة لمليشيا قسد.

واشار المراسل إلى استشهدت طفلة في مدينة الرقة، بسبب تردي حالتها الصحية لانعدام وجود الأدوية والخدمات الطبية داخل المدينة.

 

يذكر أن عائلة مكونة من أب وأم وطفل وطفلة استشهدوا أمس أثناء محاولتهم العبور من مدينة معدان على ضفة نهر الفرات بريف الرقة الشرقي، إلى الضفة الأُخرى, هرباً من الغارات الجوية على المدينة,  إذ تعرضت مدينة معدان لأكثر من 100 غارة جوية من الطيران الروسي خلال اليومين الماضيين.

نحن مجموعة من الناشطين الحقوقيين وبعد ملاحظتنا لقلة الجهات التي توثق الانتهاكات المرتكبة بحق المدنيين في سوريا، قررنا إنشاء هذه المنظمة و التي تختص بتوثيق الانتهاكات من قبل جميع الجهات للعمل على محاسبتهم من قبل المجتمع الدولي.
المنظمة مستقلة تماماً لا تتبع لأي جهة عسكرية أو سياسية سواءً خارج سوريا أو داخلها.

Leave a Reply

Your email address will not be published.