الرقة – صوت وصورة

 

تسود مدينة الرقة السورية التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” حالة من الخوف تزامناً مع اقتراب المعارك بين التنظيم وقوات سوريا الديمقراطية المدعومة من قبل التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية من أطراف المدينة.
ففي الوقت الذي بات صوت الاشتباكات يسمع بشكل واضح داخل المدينة من جهة المدخل الشمالي، يبدي المدنيون حالة من الذعر، حيث أغلقت معظم المحال التجارية وباتت الحركة في الشوارع حفيفة جداً، وسط مخاوف من تكرار سيناريو مدينة الطبقة وسقوط عدد كبير من القتلى المدنيين بسبب القصف المدفعي وضربات التحالف الجوية.
من جهته قام تنظيم داعش بصنع العديد من المتاريس والتحصينات في شوارع المدينة، كما قام بسحب المعدات الثقيلة ومعدات المشافي والمحولات والمولدات الكهربائية، فضلاً عن خروج قسم من المقاتلين الأجانب من المدينة وجلب مقاتلين آخرين من دير الزور.
حالة الترقب والذعر التي تشهدها المدينة لم تقتصر على المدنيين فقط، إذ أفاد مراسل “صوت وصورة” في دير الزور أن التنظيم نصب حواجز في عدة أحياء وشوارع فرعية، وتم اعتقال عشرات الأشخاص، إلا أن عناصر داعش تظهر عليهم علامات الذعر أيضاً حيث لا يقف العناصر بالقرب من الحاجز، وإنما يتوزعون حوله متخفين خوفاً من أي هجوم مباغت.
الجدير بالذكر أنه لا توجد إمكانية لنزوح المدنيين من الرقة بسبب استهداف جسور المدينة من قبل قوات التحالف في وقت سابق، فضلاً عن استهدافها للعبارات المائية التي بالأصل يمنع داعش المدنيين من استخدامها ويبقيها لنقل عناصره.

نحن مجموعة من الناشطين الحقوقيين وبعد ملاحظتنا لقلة الجهات التي توثيق الانتهاكات المرتبكة بحق المدنيين في سوريا، قررنا إنشاء هذه المنظمة و التي تختص بتوثيق الانتهاكات المرتكبة من قبل جميع الجهات للعمل على محاسبتهم من قبل المجتمع الدولي. المنظمة مستقلة تماماً لا تتبع لأي جهة عسكرية أو سياسية سواءً خارج سوريا أو داخلها.

اترك رد