شمال الرقة, قصف خاطئ ومعارك بين داعش وقسد

تحتدم المعارك بين داعش وقسد في ريف الرقة الشمالي، وذلك في وقت أغار فيه طيران التحالف الدولي على المنطقة، مما أسفر عن سقوط قتلى مدنيين.

وقتل عدد من أفراد عائلتين في قصف شنته طائرات التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة على قرية حزيمة بريف الرقة الشمالي حيث تشتد المعارك بين داعش وقسد التي تمثل وحدات الشعب الكردية عمودها الفقري.

من جهة ثانية، قالت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة إن التنظيم قتل عددا من عناصر حزب العمال الكردستاني خلال مواجهات قرب قرية الأعيوج في الريف الشمالي للرقة. وبثت الوكالة صورا لما قالت إنها جثث خمسة من مقاتلي حزب العمال الكردستاني.

وكانت طائرات التحالف قتلت 18 عنصرا تابعا في غارة للتحالف الدولي استهدفت خطأ مواقعهم قرب قرية عايد كبير جنوب مدينة الطبقة بريف الرقة الغربي.

وأضافت المصادر أن معظم القتلى يتبعون لفصيل يدعى “صقور الرقة” المنضوي في قوات سوريا الديمقراطية التي تشن بدعم جوي وبري هجوما على تنظيم الدولة في مدينة الطبقة ومواقع أخرى في ريف الرقة بهدف السيطرة عليها.

من جانبه، قال التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة إنه شن في إطار عمليات إسناد قوات سوريا الديمقراطية غارة عن طريق الخطأ قتل فيها 18 من عناصر تلك القوات.

وقالت قوات سوريا الديمقراطية إنها تجري تحقيقا بالتنسيق مع التحالف الدولي بشأن مقتل وجرح عناصر تابعين لها لمعرفة أسباب الحادث ومنع تكراره مستقبلا.

وعلى صعيد المواجهات، قالت قوات سوريا الديمقراطية أمس الخميس إنها بدأت مرحلة جديدة في قتال تنظيم الدولة، لكنها لم تبدأ بعد في مهاجمة مدينة الرقة معقل التنظيم في سوريا، في ما يبدو أنه تأخير في سير العملية.

وكالات

اترك رد