ديرالزور – صوت وصورة

 

أصدرت اليوم القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة التابعة للنظام السوري بياناً قالت فيه إن طائرات تابعة للتحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأميركية استهدفت مقراً لتنظيم داعش في بلدة حطلة في ريف دير الزور الشرقي، وأضافت أن “سحابة دخانية صفراء” نتجت عن القصف ما يدلّ على “امتلاك التنظيمات الإرهابية للأسلحة الكيماوية”، وفقاً لما جاء في البيان.
مراسلو “صوت وصورة” في ريف دير الزور نفوا كل ما ورد في البيان، حيث أكدوا أنه لم تحصل أية ضربة جوية خلال الأيام الثلاثة الماضية على بلدة حطلة، وأن الضربة الجوية الأقرب على المكان كانت يوم الخميس الماضي واستهدفت بلدة مراط التي تبعد مسافة خمسة كيلومترات عن المكان المذكور، علماً ان هذه الضربة لم توقع أي ضحايا مدنيين , كما أن الكولونيل جون دوريان المتحدث باسم التحالف الدولي قد نفى لرويترز هذا الهجوم قائلاً أن ادعاءات النظام السوري غير صحيحة و من المحتمل أن يكون هناك معلومات مضللة معتمدة .
يشار إلى أن ادعاءات نظام الأسد هذه تأتي بعد الهجوم الكيماوي الذي قامت به طائراته مستخدمة غاز السارين على بلدة خان شيخون في ريف إدلب في الرابع من الشهر الجاري والذي تسبب بمقتل أكثر من 85 شخصاً بينهم عدد كبير من الأطفال، مما أثار ردود فعل دولية غاضية كان أبرزها قيام القوات الأميركية باستهداف النظام السوري بشكل مباشر عبر قصف مطار شعيرات العسكري الذي انطلقت منه طائرات النظام التي نفذت الهجوم الكيماوي.

نحن مجموعة من الناشطين الحقوقيين و بعد ملاحظتنا لقلة الجهات التي تقوم بتوثيق الانتهاكات المرتبكة بحق المدنيين في سوريا ، قررنا إنشاء هذا المشروع و الذي يختص بتوثيق الانتهاكات المرتكبة من قبل جميع الجهات في النزاع الدائر في سوريا بحق المدنيين بشكل احترافي ، المشروع يقوم بتوثيق جميع انواع الانتهاكات للعمل على محاسبة الجهات التي قامت بهذه الانتهاكات من قبل المجتمع الدولي ،، المشروع مستقل تماماً لا يتبع لأي جهة عسكرية أو سياسية سواءً خارج سوريا أو داخلها .

اترك رد