قتلى للقوات الأمريكية ضمن قسد في الرقة

أعلن تنظيم داعش عبر وكالة أعماق عن مقتل 20 عنصراً من مليشيا قسد, اضافة لعدد من الخبراء العسكريين الأمريكيين الذين يقدمون الدعم اللوجستي والعسكري للمليشيا، عبر سيارة مفخخة يقودها، في قرية مزرع القادسية، بريف الرقة الشرقي، يوم أمس الأربعاء.
ونشرت الوكالة أن ثلاث مروحيات حربية تابعة للتحالف الدولي، وصلت إلى موقع التفجير وسحبت جميع القتلى والمصابين.

كما فجر عنصر آخر لتنظيم الدولة مفخخة في تجمع لقسد غرب مدينة الطبقة في ريف الرقة الغربي، مما أدى إلى سقوط عدد من القتلى والجرحى.

ولا تزال قوات سوريا الديمقراطية -التي تشكل وحدات حماية الشعب الكردية المكون الأساسي لها- تحاول التقدم للسيطرة على مدينة الطبقة وسد الفرات الإستراتيجي، حيث تدور في المنطقة اشتباكات يومية مع عناصر تنظيم الدولة، ويسقط خلالها قتلى وجرحى من الطرفين.
وفي السياق، أعلنت ميليشيات “قسد” في بيان لها صباح اليوم الخميس، بدء المرحلة الرابعة من عمليات “غضب الفرات” لتحرير ما تبقى من مناطق ريف الرقة الشمالي، تمهيداً لعملية “تحرير” مدينة الرقة، وطرد تنظيم داعش منها.
ويأتي هذا الإعلان بعد ساعات من سيطرة ميليشيات “قسد” على قرية الرجم الأبيض، بريف الرقة الشمالي، حيث دارت اشتباكات عنيفة يوم أمس الأربعاء، بكافة أنواع الأسلحة بين عناصر “قسد” وعناصر تنظيم “الدولة” في ريف الرقة الشمالي، بالتزامن مع غارات عدة لطيران التحالف الدولي على مناطق الاشتباكات، في قرية حزيمة ومزرعتي الجلاء وتشرين، شمال الرقة.
وتابع عناصر التنظيم، بناء الجدران الرملية في حيي المشلب ورميلة، على أطراف مدينة الرقة، لإعاقة حركة قوات “قسد” التي تستعد لاقتحام المدينة.

يشار إلى أن قوات سوريا الديمقراطية أطلقت في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي عملية عسكرية لاستعادة مدينة الرقة بدعم من الولايات المتحدة التي تقود تحالفا دوليا ضد التنظيم.

منظمة صوت و صورة :
نحن مجموعة من الناشطين الحقوقيين و بعد ملاحظتنا لقلة الجهات التي تقوم بتوثيق الانتهاكات المرتبكة بحق المدنيين في سوريا ، قررنا إنشاء هذه المنظمة و التي تختص بتوثيق الانتهاكات المرتكبة من قبل جميع الجهات في النزاع الدائر في سوريا بحق المدنيين بشكل احترافي للعمل على محاسبة الجهات التي قامت بهذه الانتهاكات من قبل المجتمع الدولي.
المنظمة مستقلة تماماً لا تتبع لأي جهة عسكرية أو سياسية سواءً خارج سوريا أو داخلها .

اترك رد