القوات الأمريكية تؤجل معركة الرقة في سوريا وتدفع بـ250 جندياً لتعزيز عملية إطباق حصار الطبقة

تحدثت مصادر من المعارضة المسلحة السورية عن تأجيل عملية اقتحام مدينة الرقة بقرار أمريكي بعد فشل القوات البريطانية في إطباق الحصار على مدينة الطبقة وفشل الانزال الجوي الأخير على سد الفرات.
وقال مصدر في قيادة» قوات سوريا الديمقراطية» في اتصال مع «القدس العربي» ان القوات البريطانية هي التي «تقود عملية الحصار على مدينة الطبقة إلى جانب مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية لاقتحامها كتمهيد أساسي لعملية اقتحام مدينة الرقة».

 
وأضاف ان «فشل القوات البريطانية في حصار مدينة الطبقة اعطى مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية مساحة أكبر من التحرك ومهاجمة مواقع حشد القوات حول مدينة الرقة بهدف اضعافها وتاخير عملية اقتحام المدينة»، حسب قوله.
وتحدث المصدر عن توجه قوة أمريكية قوامها «نحو 250 جندياً إلى قرية الجعبرة للمشاركة في حصار الطبقة تعزيزا للقوات البريطانية».
وقد حققت «قوات سوريا الديمقراطية والقوات الأمريكية تقدما على قرية المشيرفة انطلاقاً من قرية الجعبرة لتضييق الحصار على الطبقة بنسبة تصل إلى 80٪ حول المدينة»، على حد قوله.
وأشار إلى ان «الأمريكيين لم يشاركوا في معركة مطار الطبقة العسكري التي قامت القوات البريطانية باقتحامه قبل ان تتقدم إليه قوات سوريا الديمقراطية»، مؤكداً ان «الأمريكيين كانوا يخشون من أيّ مفاجات قد يكون التنظيم اعدها للقوات المهاجمة دفعهم لاناطة مهمة اقتحام المطار للقوات البريطانية».
وكشف المصدر عن إصابات تعرض لها عدد من الجنود الأمريكيين في عملية الانزال الفاشل على سد الطبقة الذي «شارك فيه مقاتلون عرب كقوة اسناد أرضية من قوات التحالف العربي السوري أحد مكونات قوات سوريا الديمقراطية». كما كشف عن «مشاركة قوات خاصة عربية إلى جانب القوات الأمريكية في عملية الانزال الفاشلة دون التمكن من تحديد من اي بلد».
وتشارك، حسب المصدر نفسه، قوات بريطانية من أكثر من 400 جندي إلى جانب نحو 350 جندياً فرنسياً في معركة الرقة بمساندة طيران التحالف الدولي واشتراك أكثر من 500 جندي أمريكي «يتم الاشراف على مهامهم القتالية فريق قيادة مشترك من قيادة «قوات سوريا الديمقراطية» وضباط أمريكيين وفرنسيين يتخذ من إحدى القواعد الأمريكية في كوباني مقراً له.
واكد محمود العيسى احد القيادات الميدانية العربية المنتمية لـ«قوات سوريا الديمقراطية» ان «معلومات توفرت لديهم في قيادة قوات سوريا الديمقراطية ولدى القوات الحليفة تشير إلى استعدادات دفاعية كبيرة جداً اعدها التنظيم للدفاع عن مدينة الرقة».
وأضاف تبعا لذلك، «تحاول القوات الأمريكية تضييق الحصار حول الرقة وشن عمليات جوية مكثفة بالقنابل الارتجاجية على مواقع التنظيم في الخطوط الدفاعية الأولى عن مدينة الرقة لضرب تحصيناته وتدمير انفاقه»، حسب قوله. وتوقع ان تكون معركة الطبقة معركة شرسة جداً حيث لم يبد على التنظيم انه يعطيها أهمية في قتاله دفاعاً عنها بأقل من اهتمامه في الدفاع عن مدينة الرقة».

 

«القدس العربي»

نحن مجموعة من الناشطين الحقوقيين و بعد ملاحظتنا لقلة الجهات التي تقوم بتوثيق الانتهاكات المرتبكة بحق المدنيين في سوريا ، قررنا إنشاء هذا المشروع و الذي يختص بتوثيق الانتهاكات المرتكبة من قبل جميع الجهات في النزاع الدائر في سوريا بحق المدنيين بشكل احترافي ، المشروع يقوم بتوثيق جميع انواع الانتهاكات للعمل على محاسبة الجهات التي قامت بهذه الانتهاكات من قبل المجتمع الدولي ،، المشروع مستقل تماماً لا يتبع لأي جهة عسكرية أو سياسية سواءً خارج سوريا أو داخلها .

اترك رد