التحالف يقتل مسؤول الإسناد الخلفي لدى داعش في العراق

 أعلنت وزارة الدفاع العراقية السبت عن مقتل قائدين أجنبيين في تنظيم داعش احدهما روسي والآخر شيشاني يتوليان مهمات عسكرية في ضربة جوية شنها طيران التحالف الدولي غربي الموصل.

يأتي هذا في إطار الحملة العسكرية المتواصلة لتحرير ما تبقى من الأحياء الغربية التي لا تزال خاضعة لسيطرة مسلحي داعش في الموصل.

وقالت وزارة الدفاع في بيان صادر، إن طيران التحالف الدولي استهدف سيارة تقل بعض القادة الأجانب في تنظيم داعش في منطقة تفصل حي 17 تموز عن حي مشيرفة في الشطر الغربي لمدينة الموصل مما أسفر عن مقتل ثلاثة ممن كانوا في السيارة.

وأضاف البيان أن من بين القتلى “مسؤول الاتصالات والخلفيات (الإسناد الخلفي) الملقب ابو حذيفة الروسي (أزوبكي الجنسية) ومسؤول مفارز التعويق (العرقلة) الملقب أبو تمارة وهو شيشاني الجنسية” فضلا عن ثالث لم تحدد جنسيته يتولى مهمة “الانغماسيين”.

ويطلق داعش مصطلح الانغماسيين على فئة من الانتحاريين الذين يشنون هجمات بالأسلحة الآلية والقنابل ثم ينغمسون ويفجرون أجسادهم الملغومة بسترات ناسفة ومتفجرات.

وتحظى معركة الموصل بدعم من التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن، وشهدت المدينة إجمالا نزوح ما يربو على 300 ألف شخص.

وكان تنظيم داعش قد خسر العشرات من قادته منذ بدء الحملة العسكرية في الموصل قبل نحو ستة اشهر.

وقال قائد الشرطة الاتحادية الفريق رائد شاكر جودت في بيان إن الطائرات العراقية بدون طيار قتلت 512 مسلحا من داعش بينهم 77 من القناصة منذ انطلاق الحملة لتحرير الجانب الغربي في 19 من شباط فبراير الماضي.

واستعادت القوات العراقية كامل الجانب الشرقي في كانون الثاني يناير الماضي، كما فرضت سيطرتها على أكثر من نصف الجانب الغربي.

نحن مجموعة من الناشطين الحقوقيين وبعد ملاحظتنا لقلة الجهات التي توثيق الانتهاكات المرتبكة بحق المدنيين في سوريا، قررنا إنشاء هذه المنظمة و التي تختص بتوثيق الانتهاكات المرتكبة من قبل جميع الجهات للعمل على محاسبتهم من قبل المجتمع الدولي. المنظمة مستقلة تماماً لا تتبع لأي جهة عسكرية أو سياسية سواءً خارج سوريا أو داخلها.

اترك رد