خاص – صوت_وصورة


اندلعت اشتباكات يوم امس بين تنظيم داعش وقوات النظام في محيط جبل الثردة على أطراف مطار ديرالزور العسكري من الجهة الجنوبية الشرقية,  واستخدم كلا الطرفيين الأسلحة الثقيلة و المتوسطة و الدبابات , بعد استقدام تنظيم داعش لمؤازرات عسكرية , في محاولة منه للتقدم و السيطرة على نقاط عسكرية جديدة في محيط المطار العسكري , و سط قصف مدفعي متبادل من الطرفين , باستخدام قذائف الهاون و المدافع محلية الصنع .

واستطاع تنظيم داعش التقدم من محور دوار البانوراما والسيطرة عليه واغتنام عدد من الأسلحة التي كانت متواجدة في الحاجز , ليرد النظام بشن غارتين جويتين موقعاً عدة اصابات في صفوف التنظيم .

فيما أفاد مراسل صوت وصورة في ديرالزور عن وقوع اشتباكات متقطعة فجر اليوم بين تنظيم داعش و قوات النظام في أحياء الموظفين و الجبيلة و الرشدية والحويقة , وسط قصف مدفعي من قبل قوات النظام من المدفعية المتمركزة على الجبل المطل على المدينة , بالتزامن مع تحليق طيران مروحي على علوٍ مرتفع فوق أحياء المدينة .

وأضاف المراسل , أن الطيران الحربي التابع لقوات النظام استهدف صباح اليوم كلاً من حيي الصناعة و العمال و أطراف حي الحويقة , مما تسببت في إصابة مدنيين اثنين بينهم طفل , كما استهدف الطيران منطقة مساكن الحزب بالقرب من شارع البريد في حي الحميدية .

و قال مصدر خاص لصوت وصورة في الأحياء التي تسيطر عليها قوات النظام , أن عناصر تابعيين لما يسمى الجيش الوطني الموالي لقوات النظام بقيادة المدعو ” فراس العراقية ” و برفقة عناصر من فرع الأمن العسكري قاموا بحملة اعتقال لعدد من الشباب و الرجال بغية تجنيدهم إجبارياً في صفوف الجيش الوطني , وزجهم في جبهات القتال المشتعلة مع تنظيم داعش .

وتابع المصدر أن تنظيم داعش استهدف طيلة الأسبوع الماضي و بشكل يومي أحياء الجورة و القصور بقذائف الهاون تسببت بسقوط قتلى وجرحى دون معرفة العدد , كما سقطت اليوم قذائف هاون على مدرسة الثورة في شارع السجن و التي تتخذها قوات النظام مقراً عسكرياً لها .

يذكر أن مدينة ديرالزور عاشت في اليوميين الماضيين تصعيداً عسكرياً من الطرفين على مختلف جبهات المدينة أوقعت عدداً من القتلى و الجرحى في صفوف الطرفين , حيث وصلت إلى مدينة الميادين 5 جثث لمقاتلين تابعين لتنظيم داعش كانوا قد قتلوا في الاشتباكات الدائراة في المدينة , كما شيّع عناصر من الجيش الوطني عدداً من القتلى و دفنهم بالقرب من مسجد المهاجرين في حي طب الجورة كانوا قد قتلوا بذات الاشتباكات .

اترك رد