خاص – صوت_وصورة

في ريف ديرالزور الشرقي وتحديدا قرى وبلدات عشيرة الشعيطات لم ينتهي بعد مسلسل الإعدامات الذي نفذه تنظيم داعش منذ سيطرته على المنطقة بعد معارك ومقاومة عنيفة من قبل أبناء عشيرة الشعيطات لصد هجوم التنظيم في بداية سيطرته على ريف ديرالزور الشرقي في عام 2014.

وبالرغم من خضوع كامل العشيرة لدورات شرعية واستتابة لدى شرعيي تنظيم داعش لكن هذا الأمر لم يشفع لأبناء العشيرة عند سكاكاين التنظيم وجنود البغدادي , حيث لا يكاد يمضي شهر دون أن ينفذ التنظيم حملة اعتقالات أو اعدامات لعدد من أبناء العشيرة وذلك بهدف بث الرعب والخوف بشكل مستمر بين أهالي العشيرة وعدم التفكير بأي عمل أو انقلاب ضد الخلافة , اضافة لعدد المقابر الجماعية المكتشفة حتى الآن.

إذ أفاد مراسل صوت وصورة من ريف ديرالزور الشرقي عن قيام التنظيم يوم السبت بعملية اعدام طالت 7 أشخاص من أبناء عشيرة الشعيطات بعد اعتقالهم لأكثر من شهر في سجون التنظيم بحجة الكفر والردة وقتال التنظيم ,حيث قطع عناصر التنظيم رؤوس المتهمين بواسطة السكاكين وصلب جثثهم في مناطق متفرقة وسط بلدة “ابو حمام” مركز عشيرة الشعيطات ، ويذكر أن 3 من المعدومين لا تتجاوز اعمارهم 15 سنة .

كما أكد مراسلنا عن اعتقال التنظيم لما يقارب 40 شخص من أبناء عشيرة الشعيطات في بلدات “غرانيج و الكشكية و ابوحمام” خلال الأسبوع الماضي بتهمة التواصل مع المرتدين والصحوات ومحاولة تشكيل خلايا للعمل العسكري ضد جنود البغدادي في المنطقة , وقد وردت معلومات مسربة من قياديين في التنظيم بالمنطقة عن صدور قرار الاعدام بعدد من هؤلاء المعتقلين وسوف يتم تنفيذه خلال الأيام المقبلة , بعد فشل الوساطة التي اجراها عدد من شيوخ المنطقة لدى قيادات التنظيم في العراق.

نحن مجموعة من الناشطين الحقوقيين وبعد ملاحظتنا لقلة الجهات التي توثق الانتهاكات المرتكبة بحق المدنيين في سوريا، قررنا إنشاء هذه المنظمة و التي تختص بتوثيق الانتهاكات من قبل جميع الجهات للعمل على محاسبتهم من قبل المجتمع الدولي.
المنظمة مستقلة تماماً لا تتبع لأي جهة عسكرية أو سياسية سواءً خارج سوريا أو داخلها.

Leave a Reply

Your email address will not be published.