الرقة

استطاع مقاتلي داعش من الجنسية الهولندية , انشاء تجمع خاص بهم نتيجة عددهم واستقطابهم لهولنديين من اصول مغربية, حتى بات عددهم يقارب 75 عنصراً, واتخذوا من منطقة الفروسية في الرقة مقراً لهم, واصبحوا شبه منعزلين عن الوسيط المحيط بهم, إلا أنهم استمروا بتنفيذ قرارات قادة التنظيم, مع وجود حساسية ونزاع بينهم وبين القيادات العراقية على وجه التحديد.

ومنذ قرابة الشهر تفاقم الوضع عندما توجهت دورية من مقر محطة الكهرباء ( المقر الأمني الجديد التابع للنقطة 11 ) إلى معسكر نادي الفروسية الذي يقيم فيه عناصر الكتيبة الهولندية, و اعتقلوا احد العناصر للتحقيق معه , على اعتباره محرض للهروب وهو صغير السن وكان ينوي الهروب حسب مراسل “الرقة تذبح بصمت”.

وعاد التنظيم واعتقل 2 آخرين من الكتيبة و في اليوم التالي قُتل أحد العناصر الموقوفين على يد جهاز استخبارات التنظيم بسبب الضرب المبرح أثناء التحقيق معه , وعلم زملاءه الهولنديين و توجهوا إلى مقر يتبع للنقطة 11 الواقع خلف محطة الكهرباء وهناك حصل خلاف حاد واطلاق اعيرة نارية بينهم وبين المسؤولين عن المقر الذي يقوده عراقيين حول سبب مقتل زميلهم , ثم تطور الامر ليصل إلى خلاف بينهم وبين قيادات التنظيم في الرقة مع ابو احمد العراقي على وجه التحديد, معللين الامر أن القيادات العراقية بدأت تتغطرس على الاوربيين وتسلب حقوقهم لصالح المقاتلين العراقيين.

في اليوم التالي توجه أبو لبيب الامني , مندوب والي الرقة إلى مقر الفروسية ليلتقي بالهولنديين لحل الخلافات, و فور وصوله قام عناصر الكتيبة بقتله و اعتبروا أنها عملية ثأر لصديقهم, و لم يعترف عناصر الكتيبة عن الذي أطلق عليه النار .

أبلغت قيادة التنظيم في الرقة القيادات العليا للتنظيم في العراق, عن حدوث فتنة بين المهاجرين الأوروبيين و القادة العراقيين في مدينة الرقة , و أصدرت قيادة التنظيم أوامر باعتقالهم جميعاً والتحقيق معهم لمعرفة القاتل أو أن يعتبر جميعهم موقوفين بتهمة محاولة الانشقاق الجماعية والغلو والتحريض ضد التنظيم والافساد في الارض.

وعلى الفور, توجه جهاز استخبارات التنظيم بعدة سيارات وطوق مقر نادي الفروسية الذي يقيم فيه المقاتلين الأوروبيين , وحاول اقتحام المقر لاعتقالهم إلا أن البعض منهم قام بالرد عليهم و اطلاق النار ليقع بعض الجرحى في صفوف الطرفين, ثم دخلت استخبارات التنظيم و اعتقلت الكتيبة الهولندية التي يبلغ عددها 75 عنصراً و اقتادتهم إلى سجن معدان وسجن مدينة الطبقة .

وفي عصر يوم الجمعة 26-2-2016 اعدم التنظيم 8 هولنديين بمدينة معدان و ومن ثم دفنهم بالجبل في منطقة الجرف , بعد اتهامهم بالغلو والتحريض ضد التنظيم.

CcZK3hMWEAECgHs

RBSS

المنظمة مستقلة تماماً لا تتبع لأي جهة عسكرية أو سياسية سواءً خارج سوريا أو داخلها.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.