ديرالزور – صوت وصورة

شهدت محافظة دير الزور خلال الأسبوع الماضي معركة هي الأولى من نوعها من حيث عدد القتلى والاستراتيجية المتبعة بين قوات النظام وتنظيم الدولة الإسلامية “داعش” منذ سيطرة الأخير على المناطق المحررة بدير الزور منذ أكثر من سنة ونصف.
هجوم مباغت وسريع
خلال سنة مضت، حصل العديد من المعارك والاشتباكات بين النظام والتنظيم في دير الزور، وخصوصاً على جبهة المطار العسكري، ولكن لم تكن بهذه الشراسة والسرعة والتأثير. لكن هذه المرة كانت المعركة في ريف دير الزور الغربي، حيث تمكن التنظيم من السيطرة على قرية البغيلية ذات الموقع الاستراتيجي الممتاز للنظام وخط دفاعه الأخير غرب دير الزور.
في هذا السياق أفاد أحد المقاتلين السابقين في صفوف الجيش السوري الحر بدير الزور، أبو محمد الديري، “صوت وصورة” بأن المعركة كانت عنيفة جداً بين الطرفين، موضحاً أن الأفضلية خلالها كانت للتنظيم الذي تمكن مجموعة من مقاتليه من التسلل إلى كمائن ودفاعات النظام في القرية ومن ثم أرسل التنظيم عرباته المفخخة لنسف المقرات الكبيرة ومراكز تجمع ميليشيا الدفاع الوطني ضمن المنطقة، بعد ذلك قامت مجموعات من مقاتلي التنظيم بالاقتحام السريع وتمشيط القرية، وخلال ساعات قليلة تمكنوا من السيطرة على القرية وقتل وأسر عدد كبير من عناصر قوات النظام وميليشياته.
وأضاف الديري أن التنظيم لم يتوقف بعد السيطرة على البغيلية بل استمر في ضرب دفاعات النظام ونقاطه العسكرية على أطراف القرية وسط تشتت وانكسار في دفاعات النظام وقواته، حيث تمكن التنظيم من السيطرة على نقاط مهمة جداً مثل معسكر الصاعقة ومستودعات عياش وكتيبة الدفاع الجوي وتلة الحجيف وجامعة الجزيرة الخاصة، مشيراً إلى أن جميع هذه النقاط مع قرية البغيلية كانت تمثل خط الدفاع الأخير للنظام غرب دير الزور، ليصبح مقاتلو التنظيم ونيرانهم يشكلون تهديداً مباشراً للنظام في حي الجورة واللواء 137 وبالتالي تضييق الخناق أكثر على النظام من الناحية العسكرية.
صواريخ متطورة واكثر من 150 قتيل
دائماً ما تكون عيون التنظيم وتفكيره مركزة تجاه المعارك الخاطفة ذات الفائدة العسكرية، وهذا ما نوّه إليه حسان الفراتي، ناشط معارض من دير الزور، مفسراً ذلك بأن لا مصلحة للتنظيم في معركة طويلة، ولا سيما في المناطق المكشوفة، بسبب امتلاك النظام وحليفه الروسي لسلاح الطيران، فضلاً عن وجود طيران قوات التحالف الدولي. “فالتنظيم يخشى استهداف مقاتليه على جبهات القتال إذا كانت المعارك طويلة الأمد مثل ما يحصل له في العراق حيث يخسر عشرات المقاتلين بسبب استهدافهم من الطيران الحربي.” ووفقاً الفراتي فإن قرية البغيلية وكتيبة الدفاع الجوي ومستودعات عياش وتلة الحجيف كانت أهدافاً سهلة للتنظيم بسبب التخطيط والسرعة في التنفيذ، وسعى إليها لهدفين، الأول أهميتها الاستراتيجية، والثاني نوعية الأسلحة وكميتها المتوفرة في هذه النقاط، وقد تمكن من السيطرة عليها رغم الغارات الكثيفة للطيران الروسي التي استهدفت قرى الريف الغربي وتجمعات المدنيين بحجة ضرب مقاتلي التنظيم.
وأكد الفراتي على أن المعركة كانت شرسة، وخسر النظام فيها قرابة 200 قتيلاً بينهم أكثر من عشرة ضباط، فيما خسر التنظيم أكثر من 50 قتيلاً لكنه تمكن من اغتنام كميات كبيرة من الأسلحة والمدرعات والذخائر والصواريخ المتطورة والمضادة للدروع “كورنيت” مع قواعدها.
“هذا السيناريو للمعارك والعدد الكبير من قتلى النظام ونوعية الأسلحة وكميتها التي يغتنمها التنظيم يعيدنا بالذاكرة إلى ما حدث سابقاً في مطار الطبقة العسكري في الرقة وفوج الميليبة العسكري في الحسكة التي كانت حصوناً عسكرية منيعة للنظام وخلال ساعات كانت غنيمة كبيرة للتنظيم” أضاف الفراتي.
النتيجة.. حملات تجنيد
مراسل “صوت وصورة” في دير الزور، زيد الفراتي، أشار إلى أن المعركة انتهت عسكرياً، رغم وجود مناوشات واشتباكات متقطعة على جبهات القتال وحدوث غارات عشوائية من قبل الطيران الروسي وقصف متقطع من قبل مدفعيات النظام على قرى وبلدات ريف دير الزور الغربي، مما تسبب بمقتل أكثر من 35 مدنياً بينهم 9 أطفال خلال 4 أيام مضت. ومن أبرز نتائج المعركة إلى جانب غنائم التنظيم الكبيرة قيام شرعيي داعش في مناطق سيطرتها بدعوة جميع الشباب إلى الالتحاق بصفوف التنظيم لقتال النظام في دير الزور وباقي المدن السورية.
ونوّه مراسلنا إلى خطورة الوضع في مناطق سيطرة النظام (الجورة والقصور في مدينة دير الزور) حيث قامت دوريات النظام بحملات اعتقال عشوائية لكل شاب موجود في الشارع أو السوق قادر على حمل السلاح، وقد طالت اكثر من 120 شاباً حتى اليوم، وذلك بهدف تجنيدهم ونقلهم إلى جبهات القتال ضد التنظيم بحجة استعادة السيطرة على قرية البغيلية وفك الحصار عن ديرالزور.
كما طالب ناشطون المنظمات الحقوقية بالضغط على النظام لمنعه عن تجنيد ما تبقى من شبان دير الزور وجعلهم وقود حرب بينه وبين التنظيم.

المنظمة مستقلة تماماً لا تتبع لأي جهة عسكرية أو سياسية سواءً خارج سوريا أو داخلها.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.