ديرالزور – صوت وصورة

علمت “صوت وصورة” من مصادر مختلفة أن تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” قد أبلغ عدة عوائل في مدينة البوكمال وريفها أن أبناءهم قتلوا في معارك للتنظيم في مدينة حديثة في العراق.
وقال مراسل “صوت وصورة” أن التنظيم أبلغ أكثر من 20 عائلة بذلك، إلا أنه لم يحضر جثثهم لتسليمها إلى عائلاتهم، وأكد المراسل أن من بين القتلى ثمانية أطفال لا تتجاوز أعمارهم سن الخامسة عشر، وقد عرف من أسماء الأطفال عبد العزيز السودان، بالإضافة إلى ثلاثة قتلى آخرين من مدينة البوكمال واثنان من قرية السكرية، في حين أن الباقي هم من قرى الباغوز، الجلاء، هجين والشعفة.
في هذا السياق، عمد التنظيم خلال الفترة السابقة إلى تجنيد الأطفال وإغرائهم بالمال، وذلك من خلال “مكاتب الانتساب” ومن ثم يتم إرسالهم إلى معسكرات “أشبال الخلافة” دون أن يكون بمقدور الأهالي الاعتراض على تصرفات التنظيم، وقد عمل الأخير على استغلال هؤلاء الأطفال عبر إشراكهم في معارك العراق دون علم ذويهم.
يشار إلى أن أنباء مقتل الأطفال في معارك التنظيم في العراق شكل صدمة كبيرة لأسر الأطفال، بحسب ما ذكر بعض الأهالي من المنطقة.

نحن مجموعة من الناشطين الحقوقيين وبعد ملاحظتنا لقلة الجهات التي توثيق الانتهاكات المرتبكة بحق المدنيين في سوريا، قررنا إنشاء هذه المنظمة و التي تختص بتوثيق الانتهاكات المرتكبة من قبل جميع الجهات للعمل على محاسبتهم من قبل المجتمع الدولي. المنظمة مستقلة تماماً لا تتبع لأي جهة عسكرية أو سياسية سواءً خارج سوريا أو داخلها.

اترك رد