ديرالزور – صوت وصورة

شن تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” خلال الـ 72 ساعة الماضية حملة إعدامات كبيرة طالت 16 شخصاً من أبناء محافظة دير الزور بتهم مختلفة.
مراسل “صوت وصورة” في دير الزور قال إن الإعدامات تركزت في ريف دير الزورالشرقي، فقد أعدم التنظيم 14 شاباً في قرية جديد عكيدات، واثنين آخرين في قرية الدحلة بالريف الشرقي تحت ذرائع مختلفة، منها الردة والتعامل مع الصحوات (الجيش الحر) ومحاربة الدولة الإسلامية.
وأضاف المراسل أن عمليات الإعدام تمت في قرى مختلفة من دير الزور واختلفت كذلك طرق القتل، فمنهم من قتل بضربة بالسيف ومنهم من قتل بالرصاص، موضحاً أن جميع من تم إعدامهم كانوا معتقلين لدى التنظيم وتتفاوت مدة الاعتقال من شخص لآخر.
وتأتي عمليات الإعدام هذه بهدف “إرهاب أهالي المحافظة” بحسب ناشطين من المحافظة، بعد ظهور بوادر الحراك الثوري السلمي ضد التنظيم مع رفع أعلام الثورة في مدن وقرى ريف المحافظة..
أحمد، من مدينة المياذين، أكد لصوت وصورة أن “التنظيم يهدف من عمليات الإعدام المكثفة إلى التأكيد على أنه المسيطر والحاكم في هذه المنطقة ولسوق الأهالي لحظيرة طاعة التنظيم.”
الجدير بالذكر أن دير الزور تشهد عمليات اعتقال مكثف من قبل التنظيم طالت العشرات من المدنيين بتهم مختلفة، وفرض دورات شرعية على نسبة كبيرة من المدنيين، تزامناً مع عودة الإنترنت إلى معظم أرجاء المحافظة بعد سماح التنظيم بفتح الصالات العامة.

اترك رد