ديرالزور – صوت وصورة

اندلعت اشتباكات عنيفة باستخدام الأسلحة الثقيلة والخفيفة صباح اليوم بين تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” وفصائل المعارضة المسلحة المدعومة من مجموعات مسلحة تابعة للكتائب الإسلامية الموجودة في المنطقة، وذلك في أعقاب هجوم مباغت لتنظيم الدولة على قريتي جازو وكفرة في ريف حلب الشمالي، وافضت المعارك إلى سيطرة التنظيم على القريتين وانسحاب مقاتلي المعارضة منها نتيجة للقصف العنيف من قبل الطيران الحربي التابع للجيش الروسي على مواقع الأخير، والذي تسبب بوقوع عدد غير محدد من القتلى والجرحى في صفوف قوات المعارضة، معظمهم في حالة حرجة، الأمر الذي ساعد تنظيم الدولة في توسيع دائرة سيطرته على قرى ريف حلب الشمالي.
في السياق ذاته، أفاد مراسل “صوت وصورة ” في ريف حلب بأن القرى التي سيطر عليها تنظيم الدولة صباح اليوم كانت قد شهدت خلال الأيام الثلاثة الماضية اشتباكات عنيفة باستخدام الأسلحة الثقيلة والخفيفة والدبابات بين قوات المعارضة السورية ممثلة بـما يسمى “غرفة عمليات مارع” والمدعومة من مجموعات مسلحة تابعة لحركة أحرار الشام الإسلامية من جهة، وقوات ما يسمى “جيش الثوار” و وحدات حماية الشعب التابعين لما يسمى قوات سوريا الديمقراطية المشكلة حديثاً من جهة أخرى، وجاءت الاشتباكات وسط قصف عنيف ومتبادل من الطرفين باستخدام قذائف الهاون ومدافع محلية الصنع تسببت بوقوع قتلى وجرحى في صفوف الطرفين.
وذكر المراسل أن قوة عسكرية ممثلة بآليات ثقيلة ودبابات وعناصر مشاة تابعين لقوات النظام اقتحمت منطقة مناشر الحجر وكازية الكوثر القريبة من قرية حميمة في ريف حلب الشرقي، اندلعت على إثرها اشتباكات عنيفة مع عناصر تابعين لتنظيم الدولة، انتهت بسيطرة قوات النظام على المنطقة المذكورة وانسحاب عناصر تنظيم الدولة بعد احتدام المعركة فيها، كما سيطرت قوات النظام مساء يوم أمس على قرية العاكولة الغربية القريبة من قرية رسم العبد في ريف حلب الشرقي.
تزامناً مع الاشتباكات وتقدم تنظيم الدولة شنّ الطيران الحربي التابع للجيش الروسي عدداً من الضربات الجوية استهدفت بلدة احرص في ريف حلب الشمالي مستهدفاً الطريق الواصل بين مناطق سيطرة قوات المعارضة وتنظيم الدولة، كما شنّ الطيران الحربي التابع لقوات التحالف الدولي ليل أمس غارات استهدفت المدخل الجنوبي لمدينة جرابلس في الريف الشرقي، علماً أنه كان قد استهدف ذات المنطقة قبل يومين.
في حين ذكرت وكالات إعلامية سورية معارضة نقلاً عن ناشطين ميدانيين في حلب على مواقع التواصل الاجتماعي أن طائرات شحن روسية ألقت بواسطة مظلات حمولة كبيرة من الأسلحة الخفيفة والذخائر فوق مناطق سيطرة وحدات حماية الشعب في حي الشيخ مقصود في حلب، ونوّهت الوكالات إلى أن عملية الإنزال جرت فجر يوم أمس بعد المعارك العنيفة بين وحدات الحماية وفصائل من المعارضة المسلحة في المنطقة.

نحن مجموعة من الناشطين الحقوقيين وبعد ملاحظتنا لقلة الجهات التي توثيق الانتهاكات المرتبكة بحق المدنيين في سوريا، قررنا إنشاء هذه المنظمة و التي تختص بتوثيق الانتهاكات المرتكبة من قبل جميع الجهات للعمل على محاسبتهم من قبل المجتمع الدولي. المنظمة مستقلة تماماً لا تتبع لأي جهة عسكرية أو سياسية سواءً خارج سوريا أو داخلها.

اترك رد