حلب – صوت وصورة

اندلعت اشتباكات عنيفة ليل أمس باستخدام الأسلحة الخفيفة والثقيلة في ريف حلب الشمالي بين تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” وعناصر من قوات المعارضة السورية المسلحة المدعومة من الكتائب الإسلامية الموجودة في المنطقة، وذلك وسط قصف عنيف من قبل تنظيم الدولة باستخدام صواريخ بعيدة المدى وقذائف الهاون أوقعت عدداً من القتلى والجرحى في صفوف قوات المعارضة والكتائب الإسلامية، بالتزامن مع تحليق لطيران الاستطلاع التابع لقوات التحالف الدولي.
من جهة أخرى أفاد مراسل “صوت وصورة” في ريف حلب بأنه بعد سيطرة قوات النظام على عدد من القرى قبل يومين في محاولة منها فك الحصار عن مطار كويرس العسكري، استقدم تنظيم الدولة تعزيزات عسكرية كبيرة إلى ريف حلب الشرقي ممثلة بآليات ثقيلة ودبابات وعدد كبير من العناصر ليشنّ هجوماً عنيفاً على مطار كويرس العسكري والذي تسيطر عليه قوات النظام، وتمكن من خلاله من التقدم باتجاه بوابة المطار، إلا أن قوات النظام تمكنّت من صد الهجوم عن طريق تفجير ألغام أرضية في المواقع التي تقدم إليها التنظيم، الأمر الذي اضطر الأخير للانسحاب.
كما ذكر المراسل أنه بالتزامن مع الاشتباكات بين تنظيم الدولة وقوات النظام في محيط المطار شنّ الطيران الحربي التابع للجيش الروسي برفقة الطيران الحربي التابع لقوات النظام عدة غارات استهدفت مواقع وآليات تابعة لتنظيم الدولة في ريف حلب الشرقي، وأدت إلى تدمير سيارتين لتنظيم الدولة ومقتل 3 عناصر وجرح آخرين، كما شن الطيران الحربي الروسي عدد من الغارات باستخدام القنابل العنقودية في محيط مدينة عندان وبلدتي حيان وبيانون في ريف حلب أيضاً.
في حين شن الطيران الحربي التابع لقوات التحالف الدولي فجر اليوم عدد من الغارات استهدف من خلالها مواقع وآليات لتنظيم الدولة في محيط قرية تلالين وتل مالد بريف حلب الشمالي والتي يسيطر عليها تنظيم الدولة، مما أسفر عن وقوع عدد من القتلى والجرحى في صفوف التنظيم.
وذكر ناشطون ميدانيون من ريف حلب على مواقع التواصل الاجتماعي أن تنظيم الدولة استهدف سيارة لفريق إعلامي تابع للوكالة العربية السورية للأنباء “سانا” التابعة للنظام السوري باستخدام قذيفة هاون في محيط قرية تل سبعين بريف حلب الشرقي والتي سيطرت عليها قوات النظام قبل يومين مما أدى إلى إلحاق أضرار كبيرة بالسيارة و إصابة أحد عناصر الفريق.

اترك رد