حلب – صوت وصورة

اندلعت اشتباكات عنيفة باستخدام الأسلحة الثقيلة و الدبابات صباح أمس بين تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” وقوات النظام السوري في ريف حلب الشرقي إثر هجوم نفذته قوات النظام في محاولة منها فك الحصار عن مطار كويرس العسكري، وذلك وسط قصف عنيف من قبل قوات النظام استهدف عدداً من القرى الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة في محيط المطار مما أوقع عدداً من القتلى والجرحى في صفوف المدنيين بالإضافة إلى جرح ثلاثة عناصر من تنظيم الدولة.
وفي السياق ذاته أفاد مرسل “صوت وصورة” في ريف حلب بأن تنظيم الدولة استقدم تعزيزات عسكرية كبيرة من مدينة الرقة من ضمنها آليات ثقيلة ورشاشات ثقيلة من عيار 23 المضادة للطيران و عدد كبير من العناصر، اندلعت في أعقاب ذلك اشتباكات عنيفة مع قوات النظام إلا أن الأخيرة تمكنت من بسط سيطرتها على قرية الدكواني في ريف حلب الشرقي بالتزامن مع عدد من الغارات من قبل الطيران الحربي التابع للجيش الروسي استهدف مواقع تنظيم الدولة في منطقة الاشتباكات، وأوقعت الغارات عدداً من القلتى و الجرحى فضلاً عن تدمير عدد من السيارات التابعة لتنظيم الدولة.
وذكر المراسل أن تنظيم الدولة قام بمنع موظفي المحطة الحرارية القريبة من قرية الدكواني من الدوام بسبب الاشتباكات و القصف العنيف باستخدام قذائف الهاون والطيران الحربي الذي استهدف كلاً من القرية والمحطة الحرارية مما تسبب بسقوط جريحين من موظفي المحطة الحرارية.
بالتزامن مع الاشتباكات في الريف الشرقي و تقدم قوات النظام، شنّ الطيران الحربي التابع للأخيرة عدة غارات جوية استهدفت مواقع مكتظة بالمدنيين في مدينة الباب في الريف الشرقي والواقعة تحت سيطرة تنظيم الدولة، مما أسفر عن سقوط عدد كبير من القتلى و الجرحى بينهم أطفال ونساء، ومعظمهم في حالة حرجة حيث تم إسعافهم إلى مشافي مدينة الرقة.
وتأتي محاولات قوات النظام في التقدم والسيطرة على مواقع تنظيم الدولة في ريف حلب الشرقي بعد أن انسحب الأخير من قرى الجبول وجديدة تل سبعين وتل سبعين والبقيجة والحلبية وبسط قوات النظام سيطرتها عليها بعد اشتباكات عنيفة أوقعت قتلى وجرحى في صفوف الطرفين .
فيما ذكرت صفحات موالية لتنظيم الدولة على مواقع التواصل الاجتماعي أن التنظيم تمكنّ من قتل و جرح العشرات من قوات النظام وتدمير سيارات مزودة برشاشات متوسطة من عيار 14,5 بعد تفجير سيارة مفخخة يقودها انتحاري تابع للتنظيم في قرية تل نعام بريف حلب الشرقي أيضاً.
وقال ناشطون ميدانيون من ريف حلب إن ما يسمى “لواء صقور الجبل” المعارضة السورية المسلحة تمكن من تدمير وعطب عدد من دبابات ومدرعات تابعة لقوات النظام باستخدام صواريخ بعيدة المدى من نوع “تاو” في منطقة الحويجة بريف حلب الشمالي وقتل وجرح عدد كبير من قوات النظام التي تحاول التقدم و السيطرة على عدة قرى في المنطقة.

نحن مجموعة من الناشطين الحقوقيين وبعد ملاحظتنا لقلة الجهات التي توثيق الانتهاكات المرتبكة بحق المدنيين في سوريا، قررنا إنشاء هذه المنظمة و التي تختص بتوثيق الانتهاكات المرتكبة من قبل جميع الجهات للعمل على محاسبتهم من قبل المجتمع الدولي. المنظمة مستقلة تماماً لا تتبع لأي جهة عسكرية أو سياسية سواءً خارج سوريا أو داخلها.

اترك رد