الحسكة – صوت وصورة

اندلعت اشتباكات عنيفة باستخدام الأسلحة الثقيلة والخفيفة مساء الثلاثاء استمرت إلى فجر الأربعاء بين تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” وقوات النظام السوري بالقرب من منطقة جبل كوكب في الريف الشرقي للحسكة على أثر محاولة لقوات النظام التقدم والسيطرة على بعض مواقع تنظيم الدولة في المنطقة، وذلك وسط قصف عنيف متبادل باستخدام مدافع الهاون ومدافع محلية الصنع أوقع عدداً من القتلى في صفوف الطرفين معظمهم في حالة حجرة، وأسعف تنظيم الدولة جرحاه إلى المشافي الميدانية في مدينة الشدادي في الريف الجنوبي للحسكة.
في السياق ذاته أفاد مراسل “صوت وصورة” في ريف الحسكة أن اشتباكات عنيفة مشابهة باستخدام الأسلحة الخفيفة ورشاشات متوسطة من عيار 14.5 والدبابات جرت بين تنظيم الدولة وعناصر من وحدات حماية الشعب ” YPG” المدعومة من عناصر قوات النظام، في محاولة من تنظيم الدولة استعادة السيطرة على القرى التي سيطرت عليها وحدات الحماية خلال الأسبوع المنصرم في محيط منطقة جبل العزيز في الريف الجنوبي الغربي، وتزامنت الاشتباكات مع عدة غارات جوية شنّها الطيران الحربي التابع للنظام السوري استهدفت مواقع الاشتباكات في محيط الجبل أوقعت عدداً من القتلى والجرحى في صفوف التنظيم.
في الوقت ذاته قصف الطيران الحربي التابع لقوات التحالف الدولي عدة مواقع تابعة للتنظيم الدولة في محيط جبل عبد العزير لغرض مساندة قوات وحدات الحماية لصد هجوم تنظيم الدولة، كما شنّت طائرات التحالف الدولي عدة غارات مشابهة استهدفت مواقعاً وسيارات تابعة للتنظيم في عدة قرى وبلدات في الريفين الجنوبي والجنوبي الشرقي للحسكة أوقعت عدداً من القتلى والجرحى في صفوف التنظيم، بالإضافة إلى مقتل وجرح مدنيان كانا بالقرب من مقر لتنظيم الدولة في قرية الصلالية في الريف الجنوبي.
من جهة أخرى شنّت وحدات حماية الشعب حملة اعتقالات واسعة طالت عدداً من الشباب في مدينة القامشلي في الريف الشمالي للحسكة لغرض التجنيد الإجباري لصالح وحدات الحماية وقتال تنظيم الدولة، وقد أطلقت وحدات الحماية الرصاص عشوائياً في الهواء في محاولة منها لردع الأهالي الذين حاولوا التصدي لقوات الحماية ومنعهم من اعتقال الشباب .
في حين أنه ذكر المكتب الإعلامي لما يسمى بولاية البركة (الحسكة) التابع لتنظيم الدولة على مواقع التواصل الاجتماعي أن عناصر التنظيم تمكّنوا يوم الثلاثاء من قتل ما يقارب 15 عنصراً تابعين لما أسموه ” مرتدي الPKK” و جرح آخرين بعد تفجير دراجة نارية مفخخة في سيارة ناقلة في شارع الكورنيش بمدينة القامشلي مما أدى إلى احتراق السيارة ومقتل من في داخلها.

المنظمة مستقلة تماماً لا تتبع لأي جهة عسكرية أو سياسية سواءً خارج سوريا أو داخلها.

Leave a Reply

Your email address will not be published.